كفرت بمذاهبكم..

اذهب الى الأسفل

كفرت بمذاهبكم..

مُساهمة من طرف الهمداني في 23/3/2015, 7:03 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
انذار لناشري الفتن بالامة بمختلف الانتماءات
ننظُـر بإمْـعـانٍ لِمَـا جَـاءَ في سورة البقـرة : ( كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً ) فاختلـفوا حسَبَ مـا ورَد في سورة يونس ، و نُتابع الآيـة الكريمـة : ( فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَ مُنْذِرِينَ و أنزلَ معهُـم الكتـابَ بـالحـقّ ، ليحـكُمَ بينَ النـاس فيمـا اختلـفوا فيـه ) البقرة 213 ، إذاً : جـاءت الرسالات من أجل إزالـة الخـلاف ، و لكنّ [ جهْـل النـاس ] و تسـخير الرسـالات حسَـبَ أهـوائهم ، هي التي جعَلـتْ كل هـذا [ الخلاف ] و كل هذه الحروب و الدمـاء ، حتى بينَ أبنـاء [ الدين الواحـد ] ، و هـذا هـو [ شِـرْكُ الطـاعة ] ، فالشـرْكُ نـوعـان :*
.*
1 _ شرْك عبادة ، مثل عبادة الأصنام : ( و اجْنبْني و بنيّ أنْ نعْبد الأصنام ) إبراهيم 35 ، أو عبادة الشيطان : ( ألَمْ أعْهـدْ إليكم يا بني آدم ألاّ تعبدوا الشيطان ) يس 60 ، و هذا الشرْك لا يُغْفَـر أبداً : ( و مَنْ يُشْرك بالله فقد افترى إثمـاً عظيماً ) لقمان 13 ، ( إنّ الله لا يُغْفر أنْ يُشْرك بـه ) النساء 48 ، ( و لـو أشركوا لـحبط عنهُم ما كانوا يعملون ) الأنعام 88 ، و السبب لأنّ الله و رسوله تبرّآ منَ المُشركين : ( أنّ الله بريءٌ منَ المُشركين و رسولُـهُ ) التوبة 3 .
2 _ شرك الطـاعة :*
و هذا الشرْك يأتي مَعَ الإيمان و فيه وقَـع مُعـظم المؤمنين : ( و ما يـؤمـن أكثرهُم بالله إلاّ و هُم - مُـشركـون -) يوسف 106 ، و هو : تفريق الدين إلى شيَـع و مذاهب مُتنـاحرة و تُكـفّر بعضـها بعضَـاً و تستبـيح الأرواح و الأعراض و الأموال ، لقوله تعالى : ( و لا تكونوا منَ - المُشركين - ، منَ الذين فـرّقـوا دينهُم و كانوا شيَعـاً ) الروم*
avatar
الهمداني
باحث للفتن واحداث اخر الزمان

عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 20/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى