عاجل الطيران السعودي يقصف مواقع في صنعاء

صفحة 23 من اصل 23 الصفحة السابقة  1 ... 13 ... 21, 22, 23

اذهب الى الأسفل

رد: عاجل الطيران السعودي يقصف مواقع في صنعاء

مُساهمة من طرف الهمداني في 26/4/2015, 5:45 pm

مرحلة استخدام القوات الخاصة الأميركية في اليمن
نشر :25 نيسان/ أبريل 2015, 01:53م
الولايات المتحدة الأميركية
8942 قراءة
مكتب الميادين في واشنطن يرصد تداعيات الحرب السعودية على اليمن وارهاصات إنهاء الرياض عملية "عاصفة الحزم" ، ويُبرز هاهنا تفادي السلطات الأميركية الرسمية والوسائل الإعلامية بكاملها استخدام اي توصيف للغارات السعودية سوى "الفشل والعجز،" متسائلة "ماذا حققت السعودية بعد شهر من قصفها لليمن؟ وما أخفق الأميركيون في التصريح به هو الإقرار بأن اليمن خرج من تحت سيطرة ونفوذ السعودية ولن يعود لسابق عهده.
واشنطن تداولت بعض تفاصيل الخطة المعلنة التي"تمهد الأرضية لتدخل عسكري من نمط مختلف."
واشنطن تداولت بعض تفاصيل الخطة المعلنة التي"تمهد الأرضية لتدخل عسكري من نمط مختلف."
بعد مضيّ شهر كامل على قصف جوي مكثف ضد اليمن وشعبه ومؤسساته انفرجت أسارير العالم على مسمع اعلان وقف العمل "بعاصفة الحزم" السعودية؛ دشنها اعلان لمساعد وزير الخارجية الايراني، حسين عبد اللهيان، 21 نيسان/ ابريل، بان وقف اطلاق النار وشيك "في غضون بضع ساعات." السعودية اعلنت إبّان ذلك عن تعبئة داخل صفوف "الحرس الوطني" وأمرته ليتخذ مواقع قتالية على تماس الحدود مع اليمن.
وما لبثت السعودية ان انعطفت بمسار مغاير لتعلن "توّقف عاصفة الحزم،" وبدء مرحلة جديدة – مرحلة تستمر فيها الغارات الجوية بمسميات اخرى.
رحب البيت الابيض، متأخرا، بالإعلان معرباً عن تأييده لحلّ سلمي تحت رعاية الأمم المتحدة. كان ملفت ايضا غياب مفردات "الانتصار وتحقيق الإهداف" من الجانب الأميركي، نستذكر اعلان جورج بوش الابن بأن "المهمة قد انجزت."ساعات حرجة صبغت موقف "المملكة السعودية" وعززت التحليلات الميدانية والسياسية بأن المعتدي لم يحقق اهدافه واضطر مرغما على القبول باعلان اطراف اخرى عن وقف الغارات – وان لم تتوقف عددا وزخما وكثافة – كدليل على مركز قرار العدوان خارج الرياض.
انهزم العدوان قبل أن يبدأ...
المبعوث الدولي "المستقيل" لشؤون اليمن، جمال بن عمر، صرّح للصحافيين، في 19 نيسان/ابريل ، بحقائق صادمة لمعسكر "عاصفة الحزم، "قائلاً إن الصراع الدائر في اليمن هو نتيجة مباشرة لمساعي إقصاء الحوثيين من المسار السياسي.
واضاف بعبارات لا لبس فيها بأنه وخلال خدمته في منصبه كمبعوث دولي لليمن، امتدت لنحو ثلاث سنوات، لم يلمس أي دليل على تورط إيران في شؤون اليمن. كما وصف الرئيس الهارب عبد ربه منصور هادي بأنه "وسيط غير نزيه وعديم الضمير".
تصريحاته جاءت مغايرة لمزاعم واشنطن والرياض حول تنامي النفوذ الإيراني في اليمن والمنطقة، مما يعد احد اسباب "اقالته" عقب ضغوط قطرية وسعودية على الأمين العام للامم المتحدة، وتحميله مسؤولية التوصل "لاتفاق السلم والشراكة".
"تخبط" السعودية في قرارها، وتزامنها مع التصريحات الجريئة لصاحب الضمير بن عمر، عزز قناعات العديد ممن وقفوا الى جانب الشعب اليمني بأن "الجارة الشمالية" تسودها اجواء مضطربة وصراعات اجنحة متعددة داخل الاسرة الحاكمة التي راهنت بمجموعها على خوض "الدول الاخرى" حربا بالنيابة عنها، ورسمت حساباتها وفق قاعدة لم تدرك الا متأخرة انها غير واقعية على الرغم من تلقيها دعما اميركيا مباشرا، في مراحل الاعداد والتخطيط وشن الغارات الجوية، وادراك واشنطن ان الجيش اليمني واللجان الشعبية المرادفة حققا انجازات ميدانية كبيرة، لا سيما في عدن والساحل الجنوبي لليمن.
مشاهد الضحايا المدنيين وبشاعة العدوان حفزت الأمم المتحدة، التي عادة لا تملك قرارا ذاتيا بالتحرك لوقف اي عدوان، اعلان تمسكها بحل سياسي للصراع، بالتزامن مع اصدار "منظمة الصحة العالمية" تقديرات مرعبة لحجم الخسائر البشرية منذ بدء العدوان على اليمن، بلغت اكثر من 900 ضحية وجرح 3,700 آخرين معظمهم من المدنيين الابرياء وتشريد ما لا يقل عن 150،000 عائلة. ناهيك عن تدمير الطيران السعودي لشبكات المياه والكهرباء ومخازن الاغذية ومحطات الطاقة، واستهدفت مصانع الادوية والمستشفيات ونزلائها مما دفع اعداد من المتطوعين الاجانب مغادرة البلاد.
بعضهم وصف الوضع المأساوي قائلاً "مرضى اليمن الذين يتلقون علاجاً في وحدات العناية المكثفة على الأرجح سيلقون حتفهم نظراً لانعدام التيار الكهربائي وتوقف الأجهزة والمعدات التي تبقيهم على قيد الحياة."تصريحات بن عمر "التاريخية" دقّت مسماراً هاماً في مزاعم واشنطن والرياض، وحلفها التابع، واسقطت مساعيهما في تضخيم وشيطنة ايران، من جهة، وتصدت أيضاً لنزع الشرعية عن الثورة الشعبية في اليمن ضد الهيمنة والسيطرة.
كما اماطت اللثام عن حقيقة "العدوان الخارجي" ضد بلد يتطلع لرسم مستقبله بنفسه، ووفرّت ارضية فهم وادراك حقيقة ما يجري من توحد قطاعات عريضة من الشعب اليمني ضد الغزو الذي وصفوه بأنه "جريمة حرب تقوده السعودية".
قادة الجيش اليمني المنخرطين في التصدي للسعودية اوضحوا ان الاخيرة "جندت وارسلت نحو 5,000 عنصر تكفيري مرتزق من تنظيم القاعدة للاراضي اليمنية (قبل الغزو) تمهيدا لشن عدوانها البري." بعض اولئك المرتزقة تم استدعاؤهم من ساحات "الجهاد في سورية الى الجهاد في اليمن.
"حرب برية" اعلامياً...
تلكأت ومن ثم تراجعت "الحرب البرية،" على الرغم من نداءات أميركية "توضح" ان الحرب الجوية ليس باستطاعتها تحقيق الأهداف بمفردها، وينبغي المضي بانخراط قوات برية. اثبتت الوقائع ان السعودية كانت "تعول" على قوات برية باكستانية بالدرجة الأولى، ومن ثم مصرية وتركية. تراجع باكستان عن خوض حرب برية بالنيابة كان صادما لأمراء الرياض، وتملّصت مصر وتركيا من الإنخراط كل لدوافعه وتبريراته.
وبقيت السعودية وحيدة في الميدان أعجز من أن تحقق أي "نصر ميداني،" مما اعاد للاذهان مأزق الكيان الصهيوني في حروبه على غزة وعجز قواته البرية عن التقدم في رمالها المفتوحة والمكشوفة، فما بالك بالتضاريس الوعرة لجبال اليمن؛ والغزو الاميركي للعراق. ايضا، اسلحة الجو المتوفرة لدول التعاون المنخرطة في العدوان هي أحدث ما لدى ترساناتها من اسلحة اميركية وغربية؛ وكذلك الأمر بالنسبة للكيان الصهيوني.
وحان الوقت لمواجهة السعودية الحقيقة المؤلمة: تعثرّ على اقل تعديل ويقين بعدم تحقيق انجازات."تعثر" السعودية يعكس تباين الاداء وتعقيد المهمة بين واشنطن والرياض. واوضحت صحيفة "نيويورك تايمز،" 23 نيسان/ ابريل، إنه على الرغم من المعونة الاستشارية والعملياتية الأميركية "حول كيفية تنفيذ حملة عسكرية معقدة،" اضطر الطرفان الى التراجع خشية من ارتداد "نتائجها وتقويض اهداف سياسية أكبر".
"السياسة حرب بوسائل اخرى"
شبه اجماع تشكل في الاوساط الأميركية، العسكرية والسياسية، بأنه ينبغي التقدّم بخطوة تنقذ الاستراتيجية الاميركية، التي يوشك الأداء السعودي على تهديدها في عموم المنطقة. المخرج "لعجز السعودية في تحقيق احد اهدافها الرئيسة،" اوضحته يومية "نيويورك تايمز" بانه انطوى على "اعادة صياغة الحملة الجوية .. على نحو يحمّل الحوثيين مسؤولية حدوث أي ضربات جديدة وارجاء اية تسوية من شأنها انهاء القتال" الى ظروف مستقبلية افضل. بعبارة اخرى، الايحاء بانتهاء الغارات الجوية واستمرارها في آن معا.بررت السعودية "انتقالها" الى مرحلة "عملية اعادة الأمل" بأن جهودها ستنصب على البعد الإنساني، من الآن فصاعداً، وإيلاء اهمية للمساعي الديبلوماسية بالترافق مع استمرار العمليات القتالية. واشنطن تداولت بعض تفاصيل الخطة المعلنة التي من المتوقع ان "تمهد الارضية لتدخل عسكري من نمط مختلف".
ملامح الحملة الجديدة تتركز على أولوية الدور للقوات العسكرية الخاصة، بعضها ربما قوات اميركية لمهام التوجيه والتدريب، وما تبقى يعطى لقوات خاصة من دول الخليج "بمساعدة مصرية واردنية." المهام "التخريبية" الموكلة للقوات الخاصة هي اختراق القبائل اليمنية واغداق العطايا والمنح المالية والأسلحة عليها لتأليبها ضد "الحوثيين" وتسهيل عمليات عسكرية محدودة ضدهم.
تجدر الاشارة الى ان المملكة السعودية نشرت حديثا قواتها التابعة للواء العاشر المؤلل بالقرب من الحدود المشتركة مع اليمن. تتوزع تشكيلة قواتها الخاصة على 3 سرايا خضعت لتدريبات متواصلة امتدت 3 أشهر، تم تسليحها وتدريبها لخوض حرب في المدن. يدرك السعوديون قبل حلفائهم ان قواتهم الخاصة ليست عديمة الخبرة فحسب، بل لا تضاهي مثيلاتها في الجيوش الاخرى. بالمقارنة، القوات الخاصة في دول حلف الناتو تخضع لبرامج تدريبية مكثفة وشاقة مدتها من سنتين الى 3 سنوات، قبل تكليفها القيام بمهام عسكرية ميدانية.
المهام الاساسية للعمليات الخاصة من المرجح ان توكل لقوات اميركية ولدول حلف الناتو، إذّ سبق للقوات الخاصة الاميركية ان تواجدت في اليمن "بموافقة الحكومات اليمنية المتعاقبة،" لحين اتخاذ قرار الترحيل الشامل للقوات والبعثات الاميركية قبل أيام من بدء الغارات الجوية السعودية على اليمن؛ وتحتفظ بعلاقات عملية مع تشكيلات عدة اشرفت على تدريبها في ربوع اليمن واستغلالها لمحاربة اللجان الشعبية والجيش اليمني والحوثيين.
بعد تيقن القوات الاميركية من صلاحية القوات الخاصة للسعودية وحلفائها، ستوكل اليها مهام التسلل للاراضي اليمنية وتوسيع نطاق العمليات ضد: قيادات عسكرية، خطوط امداد، وقواعد لوجستية.
خشية من مواجهة بحرية
عززت الولايات المتحدة وجودها في مياه بحر العرب بإرسال "حاملة طائرات (روزفلت) وسفينة طراد صواريخ موجهة (نورماندي)" إلى المياه اليمنية، تنضم الى 7 قطع بحرية اميركية اخرى، لتشديد الحصار البحري المفروض على اليمن، من ناحية، واشتداد القلق من تطور الصراع اليمني الى مواجهة بحرية بين ايران ودول تحالف السعودية.
ايران، بدورها، ارسلت 9 قطع بحرية لتنضم الى مدمرة وسفينة حربية اخرى في مياه بحر العرب "في مهمة قد تمتد لثلاثة اشهر .. ومن الممكن ان يرسو الاسطول في ميناء عدن،" وفق صحيفة "ذا هيل،" 19 نيسان/ أبريل.
واضافت نقلا عن مسؤولين اميركيين إنهم عبروا "عن مخاوفهم من ان يؤدي ذلك الى مواجهة مع الولايات المتحدة او بعض اعضاء التحالف،" في اشارة لمصر التي تشارك باربع قطع بحرية.
لفت المسؤولون العسكريون الأميركيون النظر إلى ان ايران لا تخفي نواياها بنشر قواتها البحرية، "بل يبدو أنها تسعى لإبلاغ الولايات المتحدة وحلفاءها بها" .
ويرجح اولئك السلوك الايراني "الجديد" إلى احكام الحصار الجوي على اليمن مما يضيق خيارات ايران بالتدخل او توريد السلاح، أو "ربما" محاولة مدروسة للتغطية على سفينة ايرانية اخرى ترسو في الموانيء العمانية – التي يعتقد انه يمكن استخدام اراضيها لادخال السلاح براً الى اليمن. ولا يستبعد الاميركيون عزم ايران على التصادم مع السعودية وتقليم انيابها لاعتقادها ان الولايات المتحدة لن تهب لنجدة حليفتها الجريحة.
اعتبارات الاتفاق النووي لم تغب عن "المسؤولين الاميركيين." اذّ يرجّح بعضهم أن ليونة لهجة البنتاغون والإدارة الأميركية حول القطع البحرية الايرانية يدل على "تفادي القيام بأي عمل يمكن ان يخلّ بالمحادثات النووية الحساسة،" خاصة لتصريح الناطق باسم البيت الابيض، جوش ايرنيست، قبل ساعات معدودة من اعلان السعودية وقف الحملة الجوية، إذ قال موضحاً ان تورط ايران في اليمن "لا يكفي لإنهيار المفاوضات، بل أنه في الواقع حافز قوي للغاية لنجاحها".
ورأت يومية "فورين بوليسي،" في نشرتها الالكترونية 22 نيسان/ ابريل، ان القرار السعودي "يزيل مصدر قلق محتمل" للادارة الاميركية في المحادثات النووية.
الدور "الاسرائيلي" في اليمن، مرة اخرى
الدور "المباشر لاسرائيل" في حروب اليمن تجاوز مرحلة التكهنات منذ زمن. تدخلها ابان عقد الستينيات كشفته الوثائق البريطانية والاميركية المفرج عنها في عملية اطلق عليها "عملية النيص Operation Porcupine،" امتدت من عام 1962-1970، وتمحورت حول توفير الاسلحة والقائها جوا ضمن "14 عملية نقل جوي خصصت لها اضخم طائرة في ترسانتها الجوية – بوينغ سي 97".
تجدر الاشارة الى وقوع أحد عملاء جهاز الاستخبارات "الاسرائيلي" الموساد بايدي القوات اليمنية الجمهورية التي سلمّته لمصر، وافرج عنه السادات في صفقة تبادل الاسرى عقب حرب 1973.
والآن، يطل علينا نائب مدير الابحاث في "مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات – اورين كيسلر،" للتصريح بأنه "ليس بوسعنا استبعاد التدخل الاسرائيلي في الحرب اليمنية" الجارية. (يومية "بوليتيكو،" 21 نيسان 2015) واوضح انها انخرطت في القتال ضد مصر بشكل رئيس آنذاك، وسخرت طائرتها الضخمة "يقودها طيارون اسرائيليون - لانزال معدات عسكرية ولوازم طبية واموال بالمظلات." وصمت كيسلر عن تفاصيل التورط الراهن.
ملامح المستقبل
السلطات الاميركية الرسمية والوسائل الإعلامية بكاملها تفادت استخدام اي توصيف للغارات السعودية سوى "الفشل والعجز،" متسائلة "ماذا حققت السعودية بعد شهر من قصفها لليمن؟" بل ذهبت للسخرية من توفر احدث الاسلحة الاميركية لديها وعجزت عن تحقيق هدفها الرئيس باعادة الرئيس الهارب عبد ربه منصور هادي.الحرب الجوية لم تعد مجدية ولم يتبق لها أي اهداف "من قائمة بنك الاهداف" الطويلة لتحقيقها، وليس من مفر أمامها إلاّ بامرين: الدخول في حرب برية تستدعي قوات عسكرية كبيرة، نظرا لوعورة التضاريس اليمنية والأسلحة المتوفرة لدى معظم اليمنيين؛ أو التوصل لحل سياسي بالطرق التفاوضية، الذي سيأتي انعكاساً للانجازات الميدانية التي تفتقدها السعودية.شكل التدخل المقبل، المرجح، سيعتمد على القوات الخاصة وعمليات خاطفة واغتيالات في مسعى لتعديل الموقف قبل الولوج لطاولة المفاوضات.
الأوساط الاميركية تشير الى مخطط يجري تنفيذه يرمي إلى اشتباكات مستدامة لإدماء الحوثيين ومن ورائهم ايران، ومشاغلتهم بشكل متواصل لحرمانهم من شن عمليات مضادة عبر الحدود مع السعودية.
ماذ لو تعثر ذلك؟ تفيدنا صحيفة "واشنطن بوست،" 23 نيسان/ ابريل، انه "من غير المرجح ان تلعب الرياض دوراً في تحديد مستقبل اليمن .. بل يخشى المسؤولين الأميركيون الارتدادات العكسية" كنتيجة لهذا التدخل.
ما اخفق الأميركيون التصريح به هو الإقرار بأن اليمن خرج من تحت سيطرة ونفوذ السعودية "ولن يعود لسابق عهده." في الشق المقابل، الارتدادات والاستحقاقات داخل الأسرة السعودية الحاكمة قادمة لا محالة، بل نشهد بدء أفول دورها وسيطرتها على القرار العربي والإسلامي، بكل ما يعني ذلك من احتمالات وآفاق مستقبلية.
المصدر: مكتب الميادين في واشنطن


http://www.almayadeen.net/news/americas-VSh8_3EVgUynOaSFAIlRSw/%D9%85%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B5%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86
avatar
الهمداني
باحث للفتن واحداث اخر الزمان

عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 20/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاجل الطيران السعودي يقصف مواقع في صنعاء

مُساهمة من طرف الهمداني في 26/4/2015, 5:50 pm

أمريكا تخفي سر وجود أكبر بئر نفط في العالم موجود تحت أرض اليمن
الخميس, 09-أبريل-2015
لحج نيوز/متابعات -
ﻛﺸﻔﺖ محطة "ﺳﻜﺎﻱ ﻧﻴﻮﺯ" ﺍﻻﻣﺮيكية اليمن يمتلك أكبر بئر نفطي في العالم وأمريكا والسلطة تعمدا إخفاءه وتدخلت واشنطن مع سلطات اليمن السابقة لعدم كشف السر الكبير وهو عن وجود اكبر بئر نفط في العالم تحت ارض اليمن ويوازي هذا البئر ابار النفط في السعودية وجزء من العراق وقد وضعت واشنطن ثقلها لاخفاء الخبر.
وكشفت "سكاي نيوز" لمحطة التلفزيون الاميركية، أن اكبر منبع نفط في العالم يصل الى مخزون نفطي تحت الارض هو في اليمن، ويمتد قسم منه الى السعودية بجزء بسيط على عمق 1800 متر، في منطقة حدوديه تسمي الجوف الا ان المخزون الكبير هو تحت ارض اليمن، ويُعتبر الأول في العالم، من حيث المخزون، واذا كانت السعودية تمتلك 34% من مخزون النفط العالمي، فان اكتشاف هذه الآبار من النفط في اليمن يجعل اليمن يمتلك 34% من المخزون العالمي الاضافي.
وقال الكاتب شارل أيوب في مقاله المنشور بصحيفة " الديار" اللبنانية يبدو أن الحرب التي جرت في اليمن وكانت اميركا والسعوديه طرفا فيها، كانت حول الآبار النفطية حيث بقيت المفاوضات مدة سنتين، وكانت حكومة اليمن السابقة تريد ان تدخل شركات روسية الى جانب شركات بريطانية واميركية. لكن الخلاف حصل وتم منع الاعلان هذا الاكتشاف الجديد في اليمن ويجري طرح السؤال ما هو مستقبل اليمن في الوقت الراهن؟؟
لانها ستصبح أغنى من السعودية بل اغني دولة في المنطقه ، وكيف السبيل الى السيطرة على هذا المخزون الكبير في العالم، والذي اصبح هو الاول في العالم، في حين ان النظام اليمني غير مستقر، رغم سيطرة اميركا على مقاليد السلطة في اليمن سابقا و بعد ابعاد الرئيس علي عبدالله صالح ثم ابعاد شقيقه عن قيادة الجيش، وابعاد أولاد أشقائه عن قيادة سلاح الجو والمدرّعات والبحرية. وتقول إشاعات غير مؤكدة، ان السعودية عرضت على اليمن، ان تدفع لها سنوياً 10 مليارات دولار، مقابل اعطائها امتياز استخراج النفط من اليمن على 50 سنة، الا ان اليمن لم توافق. كذلك فان الشركات الاميركية والفرنسيه عرضت عروضاً مغرية الا ان المشكلة الجوهريه فهي ان مناطق الآبار تقع في مناطق الجوف ومارب التي يحاول الامريكان والسعوديه السيطره عليها من خلال زرع عناصر القاعدة الذين يجاهرون بعدائيتهم لمن يسمون بالحوثيين وهم ابناء المنطقه الاصليين والذين تردد ان ايران تدعمهم مقابل دعم السعودية وامريكا لتلك العناصر ولذلك فالصراع على الطاقة في الـ20 سنة المقبلة قد يكون كبيرا بشأن طاقة اليمن، والصراع بين موسكو وواشنطن على استثمار النفط في اليمن.
avatar
الهمداني
باحث للفتن واحداث اخر الزمان

عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 20/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاجل الطيران السعودي يقصف مواقع في صنعاء

مُساهمة من طرف جمال الحيدري في 27/4/2015, 7:06 am

بعدما عجزوا عن مواجهه الرجــــــــال  عصابات عفاش وتتار العصر الحوثيين يقصفون تعز بالدبابات



avatar
جمال الحيدري
ضيف كريم

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 08/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاجل الطيران السعودي يقصف مواقع في صنعاء

مُساهمة من طرف جمال الحيدري في 27/4/2015, 7:06 am

جاء يقاتل امريكا في تعز ..
‫#‏تعز_تقاوم‬ ..

avatar
جمال الحيدري
ضيف كريم

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 08/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاجل الطيران السعودي يقصف مواقع في صنعاء

مُساهمة من طرف جمال الحيدري في 27/4/2015, 7:16 am

بشاعة الهمجية والقتل التي يمارسها علي عفاش وتتار العصر الحديث الحوثيين بحق ابناء تعز ..







avatar
جمال الحيدري
ضيف كريم

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 08/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 23 من اصل 23 الصفحة السابقة  1 ... 13 ... 21, 22, 23

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى