قرن الشيطان هم نفسهم الروم

اذهب الى الأسفل

قرن الشيطان هم نفسهم الروم

مُساهمة من طرف طائر السماء في 26/4/2015, 4:42 pm



تصدقوا ان كلمة الروم الموجوده في الاحاديث .. ليس المقصود بها .. اوربا او تركيا او فرنسا او بريطانيا او اسرائيل او حتى امريكا ..

وتصدقوا ان القسطنطينية الموجده في الاحاديث .. ليست قبرص او استنبول او غيره .. او حتى دولة او مدينة اوربيه او امريكية او اسيويه او غيره ..


(د) , وَعَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
" عُمْرَانُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ (1) خَرَابُ يَثْرِبَ (2) وَخَرَابُ يَثْرِبَ خُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ (3) وَخُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ فَتْحُ قُسْطَنْطِينِيَّةَ , وَفَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ خُرُوجُ الدَّجَّالِ (4) " (5)

هل تعرفون منهي القسطنطينية .. انها مدينة الكفر .. ولن تفتح الا على يد من ال بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم

33805 - حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ مِسْعَرٍ، عَنْ أَبِي حُصَيْنٍ، عَنْ الشَّعْبِيِّ، عَنْ مَالِكِ بْنِ صَحَارٍ، قَالَ: غَزَوْنَا بَلَنْجَرَ فَلَمْ يَفْتَحُوهَا , فَقَالُوا: نَرْجِعُ قَابِلًا نَفْتَحُهَا، فَقَالَ حُذَيْفَةُ: «لَا تُفْتَحُ هَذِهِ وَلَا مَدِينَةُ الْكُفْرِ وَلَا الدَّيْلَمُ إِلَّا عَلَى رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ»


مدينة الكفر .. هي نفسها .. المدينة التي ذكرت في الكتب السماوية الاخرى وتم الرمز اليها باسم ( الزانية ) (هَلُمَّ فَأُرِيَكَ دَيْنُونَةَ الزَّانِيَةِ الْعَظِيمَةِ الْجَالِسَةِ عَلَى الْمِيَاهِ الْكَثِيرَةِ، 2الَّتِي زَنَى مَعَهَا مُلُوكُ الأَرْضِ، وَسَكِرَ سُكَّانُ الأَرْضِ مِنْ خَمْرِ زِنَاهَا».

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ا عَوْفَ بْنَ مَالِكٍ , سِتٌّ قَبْلَ السَّاعَةِ: مَوْتُ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، خُذْ إِحْدَى , فَكَأَنَّمَا انْتُزِعَ قَلْبِي مِنْ مَكَانِهِ , وَفَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ، وَمَوْتٌ يَأْخُذُكُمْ تُقْعَصُونَ بِهِ كَمَا تُقْعَصُ الْغَنَمُ ; وَأَنْ يَكْثُرَ الْمَالُ حَتَّى يُعْطَى الرَّجُلُ مِائَةَ دِينَارٍ فَيَسْخَطُهَا , وَفَتْحُ مَدِينَةِ الْكُفْرِ ; وَهُدْنَةٌ تَكُونُ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِي الْأَصْفَرِ , فَيَأْتُونَكُمْ تَحْتَ ثَمَانِينَ غَايَةً , تَحْتَ كُلِّ غَايَةٍ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا فَيَكُونُونَ أَوْلَى بِالْغَدْرِ مِنْكُمْ "

تعرفوا منهم الروم  بني الاصفر .. هم نفسهم قرن الشيطان اي ( امه الشيطان ) مشرق الجزيرة العربية راس الكفر والفتن واهل الكبر والفخر والرياء

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
(" أَتَاكُمْ أَهْلُ الْيَمَنِ، هُمْ أَرَقُّ أَفْئِدَةً , وَأَلْيَنُ قُلُوبًا) (1) (وَأَنْجَعُ طَاعَةً) (2) (الْإِيمَانُ يَمَانٍ، وَالْفِقْهُ يَمَانٍ، وَالْحِكْمَةُ يَمَانِيَةٌ) (3) (وَرَأْسُ الْكُفْرِ) (4) (هَاهُنَا) (5) (قِبَلَ الْمَشْرِقِ (6)) (7) (حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ) (Cool (وَالْجَفَاءُ) (9) (وَالْكِبْرُ وَالْفَخْرُ) (10) (وَالْخُيَلَاءُ) (11) (وَالرِّيَاءُ) (12) (فِي أَهْلِ الْخَيْلِ وَالْإِبِلِ وَالْفَدَّادِينَ أَهْلِ الْوَبَرِ، وَالسَّكِينَةُ وَالْوَقَارُ فِي أَهْلِ الْغَنَمِ


9798 - وفي رواية: «اللهمَّ بارك لنا في شامنا، اللهمَّ بارك لنا في يمننا»، قالوا: وفي نجدنا؟ قال: «اللهمَّ بارك لنا في شامنا، اللهمَّ بارك لنا في يمننا»، قالوا: يا رسولَ الله وفي نجدنا؟ فأظنه قال في الثالثة: «هنالك الزلازلُ والفتن، ومنها يطلعُ قرنُ الشيطانِ» (1).
_________
(1) البخاري (1037، 7094).


وقد احتقرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وسماهم بالعريب .. نظرا لانهم ليس عرب .. وانما هم من العرب المستعربه ..

((وَإِذَا كَانَ الْحُفَاةُ [الْجُفَاةُ] (53) الْعُرَاةُ (54) الصُّمُّ الْبُكْمُ (55) مُلُوكَ الْأَرْضِ , فَذَاكَ مِنْ أَشْرَاطِهَا، وَإِذَا رَأَيْتَ [رُعَاةَ الْإِبِلِ] (56) [وَالْغَنَمِ] (57) يَتَطَاوَلُونَ فِي الْبُنْيَانِ، فَذَاكَ مِنْ أَشْرَاطِهَا) (58) (قَالَ: وَمَنْ أُولَئِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ , قَالَ: " الْعُرَيْبُ))

الجوهري: العُرَيْبُ تصغير العَرَبِ؛ قال أَبو الهِنْديّ، واسمه عبد المؤمن بن عبد القُدُّوسِ:
ومَكْنُ الضِّبابِ طَعامُ العُرَيب،
ولا تشْتَهِيه نفُوسُ العَجَمْ

وَعَنْ كُرْزِ بْنِ عَلْقَمَةَ الْخُزَاعِيِّ - رضي الله عنه - قَالَ:
أَتَى أَعْرَابِيٌّ إلَى النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ , هَلْ لِلْإِسْلامِ مِنْ مُنْتَهَى؟ , فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: " نَعَمْ , أَيُّمَا أَهْلِ بَيْتٍ مِنْ الْعَرَبِ أَوْ الْعَجَمِ أَرَادَ اللَّهُ بِهِمْ خَيْرًا أَدْخَلَ عَلَيْهِمْ الْإِسْلَامَ " , قَالَ: ثُمَّ مَاذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ , قَالَ: " ثُمَّ تَقَعُ الْفِتَنُ كَأَنَّهَا الظُّلَلُ (1) " , فَقَالَ الرَّجُلُ: كَلَّا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ , فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: " بَلَى وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَعُودُنَّ فِيهَا أَسَاوِدَ صُبًّا (2) يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ , وَأَفْضَلُ النَّاسِ يَوْمَئِذٍ مُؤْمِنٌ مُعْتَزِلٌ فِي شِعْبٍ مِنْ الشِّعَابِ (3) يَتَّقِي رَبَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى، وَيَدَعُ النَّاسَ مِنْ شَرِّهِ "

وَعَنْ ابْنِ عُمَرَ - رضي الله عنهما - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
" رَأَيْتُ غَنَمًا كَثِيرَةً سَوْدَاءَ دَخَلَتْ فِيهَا غَنْمٌ كَثِيرَةٌ بِيضٌ "، قَالُوا: فَمَا أَوَّلْتَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: " الْعَجَمُ , يَشْرُكُونَكُمْ فِي دِينِكُمْ وَأَنْسَابِكُمْ "، فَقَالُوا: الْعَجَمُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ , قَالَ: " لَوْ كَانَ الْإِيمَانُ مُعَلَّقًا بِالثُّرَيَّا لَنَالَهُ رِجَالٌ مِنَ الْعَجَمِ، وَأَسْعَدَهُمْ بِهِ النَّاسُ


عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «تُوشِكُونَ أَنْ يَمْلَأَ اللَّهُ أَيْدِيَكُمْ مِنَ الْعَجَمِ، فَيَكُونُونَ أَشْبَالًا لَا يَقْرِونَ، وَيَقْتُلُونَ مُقَاتِلَتَكُمْ وَيَأْكُلُونَ فَيْئَكُمْ


31771 - إن الله تبارك وتعالى أعطاني فارس ونساءهم وسلاحهم وأموالهم وأعطاني الروم ونساءهم وأبناءهم وسلاحهم وأمدني بحمير


الروم وفارس .. اصبح عرب وليس كما نضن الان انهم ايران او امريكا او غيره

وجاء في الروايات (يأتوا مدينة الروم فيجدون خليجها بطحاء فيفتحها الله تعالى عليهم )

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فيخرجون حتى ينزلوا مدينتي هذه واسمها طيبة وهي مساكن المسلمين فينزلون ثم يكتبون إلى من كان عندهم من العرب حيث بلغ كتابهم فيجيبونهم حتى تضيق بهم المدينة ثم يخرجون مجتمعين مجردين قد بايعوا إمامهم على الموت فيفتح الله لهم فيكسرون أغماد سيوفهم ثم يمرون مجردين.
فيقول صاحب الروم: إن القوم قد استماتوا لهذه الأرض, وقد أقبلوا إليكم وهم لا يرجون حياة؛ فإني كاتب إليهم أن يبعثوا إلي بمن عندهم من العجم , ونخلي لهم أرضهم هذه؛ فإن لنا عنها غنى فإن فعلوا فعلنا.
قال لهم: من كان عندنا من العجم أراد أن يسير إلى الروم فليفعل
فيقوم خطيب من الموالي فيقول: معاذ الله أن نبتغي بالإسلام دينا وبدلا فيبايعون على الموت كما بايع قبلهم من المسلمين ثم يسيرون مجتمعين؛ فإذا رآهم أعداء الله طمعوا وأحردوا وجهدوا ثم يسل المسلمون سيوفهم ويكسروا أغمادها , ويغضب الجبار على أعدائه فيقتل المسلمون منهم حتى يبلغ الدم ثنن الخيل ثم يسير من بقي منهم بريح طيبة يوما وليلة حتى يظنوا أنهم قد عجزوا فيبعث الله عليهم ريحا عاصفا فتردهم إلى المكان الذي منه أصروا فيقتلهم بأيدي المهاجرين فلا يفلت أحد ولا مخبر.
فعند ذلك يا حذيفة تضع الحرب أوزارها فيعيشون في ذلك ما شاء الله ثم يأتيهم من قبل المشرق خبر الدجال أنه قد خرج فينا.

من هذا يتضح .. ان الروم هم نفسهم من نسميهم بالدول الخليجية .. والقسطنطينية هي نفسها السعودية .. لان الدولة تتسمى باسم ملكها .. وقد وضحت بعض الاحاديث والروايات ما يعني ال هرقل .. فقد جاء (لَا تَكُونُ الْمَلَاحِمُ إِلَّا عَلَى يَدَيْ رَجُلٍ مِنْ آلِ هِرَقْلَ) وجاء ايضا في الروايات (لا يخرج المهدى على ما يشاء الله وهو فعل لما يشاء الا إذا ملك قبيلتان من آل قارون بأيديهم كنوز خزائنها تنوء بالعصبة ) وذكر في مصدر اخر ونعت ال سعود ( بال هرقل )

هذا والله اعلم
avatar
طائر السماء
مهتم بدراسات الفتن والملاحم

عدد المساهمات : 254
تاريخ التسجيل : 21/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قرن الشيطان هم نفسهم الروم

مُساهمة من طرف ذكي في 14/6/2015, 3:12 pm

القرأن و صحيح السنة لا يفرقان بين العجم والعرب
و لا بين البلدان و الاقاليم
كل البلدان من خلق الله لا فرق بين الشام ولا نجد
فتلك الاحاديث التي تمجد الشام هي من موضوعات بني امية لضرب العراق
و الاحاديث التي تمجد كربلاء فهي من موضوعات الشيعة لضرب الشام
فخار يكسر بعضه البعض.

الاسلام دين العالمين لا يميز بين الاعراق و البلدان و المناطق

ذكي
ضيف كريم

عدد المساهمات : 452
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى