انتهاء اجل الامة والناس غافلين

اذهب الى الأسفل

انتهاء اجل الامة والناس غافلين

مُساهمة من طرف الهمداني في 19/8/2015, 4:49 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ )

الكثير للان لا يعرف ما يعني انتهاء اجل الامة ..ولا يعرف ما يعني قيام الساعة او متى الساعة .. ولا يعرف ما يعني اخر امتي او اخر الزمان ..

ما يعني اجل الامة : يعني اجل الامة ان كل نبي ادم اتت من سلالته امة مختلفة عن الامم السابقة يكون لها نهاية وهلاك او اجل محدد بتاريخ قدرة الله سبحانة وتعالى في كتابة يطول او ينقص حسب ارادة الله عز وجل ودعوة الانبياء لامتهم ..

لذلك فالاجل الافتراضي الذي قدرة الله في كتابة سبحانة وتعالى لامة محمد صلوات الله عليه وسلم هو (1000) سنة او يوم واحد من ايام الله سبحانة وتعالى .. وارادة الله عز وجل ودعوة نبينا محمد صلوات الله عليه وسلم جعلته باضافة نصف يوم اي (500) سنة .. لذلك قد اجمع علماء المسلمين ان عمر هذه الامة لا يزيد عن (1500) سنة

قال تعالى (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ )

قال المفسرين (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ} لكل أهل دين {أَجَلٌ} وَقت لهلاكها {فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ} وَقت هلاكهم {لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً} لَا يتركون بعد الْأَجَل طرفَة عين {وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} لَا يهْلكُونَ قبل الْأَجَل طرفَة عين..

من هنا نفهم ان كلمة ( اجلهم) تعني ساعتهم وهو المقصود بكلمة ( متى الساعة ) وهو المقصود بمعنى الساعة او السؤال الي كان يبحث عنه الصحابة او من حول رسول الله صلى الله عليه وسلم .. معرفته متى ينتهي اجل الامة ..

عن عائشة قالت: كان الأعراب إذا قدموا على النبي صلى الله عليه و سلم سألوه: متى الساعة؟ فنظر إلى أحدث إنسان منهم فقال: إن يعش هذا فلم يدركه الهرم قامت عليكم ساعتكم
(ش) (أخرجه مسلم في صحيحه بلفظه وسنده كتاب الفتن باب قرب الساعة رقم 2952. ص)


اذن معنى الساعة .. هو تدخل الاهي بعد ان يرسل رسول ينذر الناس ويخبرهم باقتراب للناس حسابهم .. فيفرق الله سبحانة وتعالى بين الخير والشر ولا تقوم الساعة الا على شرار الناس..

وكون امتنا اخر الامم .. فهذا يعني ان لا هناك نبي او رسول ادم يكون من سلالته امة اخرى او دين اخر .. وكون محمد صلوات الله عليه وسلم هو خاتم النبيين واخر انبياء العزم الذي اتت من سلالته امه مختلفة في الخلق والخلق والجينات .. فنحن اخر الامم ولا يوجد امه بعدنا

قبل الدخول في اثبات عمر الامة او اجلها الافتراضي او مع الزيادة .. علينا اولاً فهم بعض الارقام التي وردت في الاحاديث والقران الكريم .. سوف نستعرض بشكل سريع .. لانه قد تم التكلم عنها في مواضيع سابقة ..
اتي في الحديث ان السنة الالهية تتكون من :
1- السنة الالهية تتكون من 360 درجة او 360 يوم وان لله سبحانة وتعالى في كل يوم نظره لعبادة .. وهذا الرقم يساوي بتاريخنا (360.000) سنة ارضية ..

2- السنة الالهية تتكون من اثنا عشر شهر . كل شهر يتكون من 30 يوم اي يساوي بتاريخ ارضنا (30.000) سنة

3- كذلك اتي في القران الكريم ان يوم عند الله سبحانة وتعالى يساوي (1000) سنة مما نعد بتاريخ ارضنا.

4- وعند البحث بدقة نجد ان اليوم الالهي يتكون من (100) عام او ما تم تسميته بالعقد او العقود .. والعقد الواحد يساوي (10) سنوات بتاريخ ارضنا .. وهو اشبه ما يكون ما نسمية اليوم بان الساعة تتكون من ستين دقيقة .. اي نستطيع ان نوصل بحسبة بسيطة ان الثانية عند الله سبحانة وتعالى تساوي (10) سنوات بتاريخ ارضنا .. هذا والله اعلم ..

هناك جزئية في غاية الاهمية ويجب علينا معرفتها وهي ان الزمن شئ نسبي يتغير بتغير المكان والسرعة .. فمثلا المجرات التي احياها الله سبحانة وتعالى بالخلق والكائنات يتغير زمانها بتغير سرعة دورانها .. لذلك ما اريد الوصول اليه .. ان المهدي يظهر او يبعث في اخر زمن الامة .. فلو مثلا ظهر وباقي من اجل الامة (70) سنة فقد تتحول السبعين الى (700) سنة اذا تم فقط ابطاء دوران عين الشمس نصف درجة .. وهناك احاديث وروايات تتكلم عن هذه الشئ ..

وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
" تَدُورُ [وفي رواية: تَزُولُ] رَحَى (1) الْإِسْلَامِ (2) لِخَمْسٍ وَثَلَاثِينَ أَوْ سِتٍّ وَثَلَاثِينَ أَوْ سَبْعٍ وَثَلَاثِينَ , فَإِنْ يَهْلَكُوا فَسَبِيلُ مَنْ هَلَكَ (3)
وَإِنْ يَقُمْ لَهُمْ دِينُهُمْ (4) يَقُمْ لَهُمْ سَبْعِينَ عَامًا " , فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمِمَّا بَقِيَ أَوْ مِمَّا مَضَى (5)؟ , قَالَ: " مِمَّا مَضَى

المهم نتكلم الان عن عمر او اجل الامة الافتراضي التي تذكر الاحاديث ..

وَعَنْ ابْنِ عُمَرَ - رضي الله عنهما - قَالَ:
" (صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - ذَاتَ لَيْلَةٍ صَلَاةَ الْعِشَاءِ فِي آخِرِ حَيَاتِهِ (1) فَلَمَّا سَلَّمَ قَامَ فَقَالَ: أَرَأَيْتَكُمْ لَيْلَتَكُمْ هَذِهِ؟ , فَإِنَّ عَلَى رَأْسِ مِائَةِ سَنَةٍ مِنْهَا (2) لَا يَبْقَى مِمَّنْ هُوَ الْيَوْمَ عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ أَحَدٌ "

(حم) , وَعَنْ نُعَيْمِ بْنِ دَجَاجَةَ قَالَ:
دَخَلَ أَبُو مَسْعُودٍ عُقْبَةُ بْنُ عَمْرٍو الْأَنْصَارِيُّ - رضي الله عنه - عَلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ - رضي الله عنه -، فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ: أَنْتَ الَّذِي تَقُولُ: لَا يَأْتِي عَلَى النَّاسِ مِائَةُ سَنَةٍ وَعَلَى الْأَرْضِ عَيْنٌ تَطْرِفُ؟ , إِنَّمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: " لَا يَأْتِي عَلَى النَّاسِ مِائَةُ سَنَةٍ وَعَلَى الْأَرْضِ عَيْنٌ تَطْرِفُ مِمَّنْ هُوَ حَيٌّ الْيَوْمَ "، وَاللَّهِ إِنَّ رَخَاءَ هَذِهِ الْأُمَّةِ بَعْدَ مِائَةِ عَامٍ. (1)


وَعَنْ عَائِشَةَ - رضي الله عنها - قَالَتْ:
كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْأَعْرَابِ جُفَاةً (1) يَأْتُونَ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - فَيَسْأَلُونَهُ مَتَى السَّاعَةُ؟، " فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَنْظُرُ إِلَى أَصْغَرِهِمْ فَيَقُولُ: إِنْ يَعِشْ هَذَا لَا يُدْرِكْهُ الْهَرَمُ حَتَّى تَقُومَ عَلَيْكُمْ سَاعَتُكُمْ (2) "، قَالَ هِشَامٌ (3): يَعْنِي مَوْتَهُمْ.


وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
" إِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ عَلَى رَأْسِ كُلِّ مِائَةِ سَنَةٍ مَنْ يُجَدِّدُ لَهَا دِينَهَا


بعد هذه الاحاديث يتضح ان عمر الامة الافتراضي هو (100) سنة او عقد اي بتاريخ ارضنا يساوي (1000) سنة .. والمهدي المفروض يبعث على راس هذه الالف السنة اي ما بين (920-940) سنة ولكن لحكمة الله سبحانة وتعالى تاجل تاريخ عمرنا .. مما جعله (1500) سنة ..

(د) , وَعَنْ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
" إِنِّي لَأَرْجُو أَنْ لَا تَعْجِزَ أُمَّتِي (1) عِنْدَ رَبِّهَا أَنْ يُؤَخِّرَهُمْ (2) نِصْفَ يَوْمٍ " , فَقِيلَ لِسَعْدٍ: وَكَمْ نِصْفُ ذَلِكَ الْيَوْمِ؟ , قَالَ: خَمْسُ مِائَةِ سَنَةٍ. (3)

وَعَنْ ابْنِ عُمَرَ - رضي الله عنهما - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
" (إِنَّمَا بَقَاؤُكُمْ فِيمَا سَلَفَ قَبْلَكُمْ مِنْ الْأُمَمِ كَمَا بَيْنَ صَلَاةِ الْعَصْرِ إِلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ أُوتِيَ أَهْلُ التَّوْرَاةِ التَّوْرَاةَ، فَعَمِلُوا حَتَّى إِذَا انْتَصَفَ النَّهَارُ عَجَزُوا، فَأُعْطُوا قِيرَاطًا قِيرَاطًا , ثُمَّ أُوتِيَ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ الْإِنْجِيلَ، فَعَمِلُوا إِلَى صَلَاةِ الْعَصْرِ ثُمَّ عَجَزُوا، فَأُعْطُوا قِيرَاطًا قِيرَاطًا , ثُمَّ أُوتِينَا الْقُرْآنَ , فَعَمِلْنَا إِلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ، فَأُعْطِينَا قِيرَاطَيْنِ قِيرَاطَيْنِ) (1) (أَلَا لَكُمْ الْأَجْرُ مَرَّتَيْنِ) (2) (فَقَالَ أَهْلُ الْكِتَابَيْنِ: أَيْ رَبَّنَا، أَعْطَيْتَ هَؤُلَاءِ قِيرَاطَيْنِ قِيرَاطَيْنِ، وَأَعْطَيْتَنَا قِيرَاطًا قِيرَاطًا وَنَحْنُ كُنَّا أَكْثَرَ عَمَلًا , فَقَالَ اللَّهُ - عز وجل -: هَلْ ظَلَمْتُكُمْ مِنْ أَجْرِكُمْ مِنْ شَيْءٍ؟، قَالُوا: لَا، قَالَ: فَهُوَ فَضْلِي أُوتِيهِ مَنْ أَشَاءُ


الان نتكلم عن العلاقة بين اجل الامة والساعة ..

قال تعالى (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (34) يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (35) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )

قال تعالى (قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ )
وقال تعالى (وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلَا أَجَلٌ مُسَمًّى لَجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ()

قال تعالى (قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31) وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ

وقال تعالى (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ )

وقال تعالى (وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ (

يتضح ان الساعة ليست نهاية الحياة او الخلق .. وانما هي تاريخ محدد لانتهاء اجل هذه الامة .. بعد ارسال رسول او رسل تنذر الناس .. قال تعالى (مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا ) والبدء في التدخل الالهي العظيم واقتراب للناس حسابهم .. فمنهم من يذهب الى الجنة ليعبد الله سبحانة وتعالى ومنهم يذهب للنار لينال جزائة الي اقترفه ومنهم في علم الله .. والله اعلم ..


يتبع
avatar
الهمداني
باحث للفتن واحداث اخر الزمان

عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 20/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى