كما أسلفت فبوتن يريد ان يعيش حينه
وقد قالها لعجوز ألمانيا ان المرأة مهما حاولت في ليلة دخلتها
ففي الأخير لابد وان تستسلم لقدرها....
فمتى يرمي بالحياء
كلا من امركا وناتو وتركيا ويستسلموا .. لعريسهم بوتن
بالأمس الفرس أتوا بالمغول .... واليوم أتوا بالروس
تأسس قاعدة في الشام ... ودخل العراق في الحلف الروسي
ولبنان في حكم حسن نصر الله ...
بدأت الدول ترمي بحياها وتستقبل عريسها ....
حقاً بوتن تستحق بوكيه ورد يا عريس
لكن عروسك تعشق عريسا غيرك .. وهو يمهد لذلك؟؟؟؟؟؟؟