بالأمس القريب من الداعمين للدولة الاسلامية
فتح المجال على أراضيه وإمداد بالأسلحة
والان انقلب على الدولة الاسلامية
هل هي بداية النهاية للأتراك
هل هذا الثمن الذي قدمه حزب العدالة
ان الكفة مائلة والخطى ضالة
وتركيا غابت شمسها .. ما أن أشرقت
اين الذين لا يبحثون عن الدنيا وملذاتها
سحقا للكراسي التي من اجلها تبيعون الآخرة
اردوغان
هلا أعدت النظر فكر وقدر ثم فكر وقدر
فالبترول يضغط مؤشره عمدا ...
وقريبا سيقفز قفزة وتعود المياه الى مجاريها
حقيقة لا اعلم من علمكم السياسة فلستم لها اهلًا..
(((((((()))))))((((((())))))))((((((()))))))

قريبا يا حكومات ان شاء الله
ستعلمون من يتلاعب بكم صعودا وانخفاضا بأمر الله
أتيتكم من عقر داركم وسلاحي
علم من كتاب قبل الف وأربع مئة عام
فيه علمكم الظاهري وما أسهل اللعب بكم لم يتغير شي
سيناريوا يتكرر كلما ذهب قرن أتى آخر
والأحداث أوشكت على الانقضاء لكنكم لا تشعرون

في ثلاث مراحل :

١- تنتهي اليمن من توحيدها كما صار عام١٩٦٢ في ثورة السلال
  وفي هذا التاريخ اول بدايات الاتصالات وإطلاق اول قمر تلستار

٢- ثم تغزوا تركيا كما غزت عام ١٩٧٤
   وهو تاريخ ميلادي...

٣- ثم يعوذ العائذ الثاني كما عاذ الاول عام ١٤٠٠
كما تبدأ الامور تنتهي حكمة الله ....
والله اعلى واعلم وله الحمد في الاول والآخر  

::::::::::::::::::::::::::::::::