منتديات آخر الزمان بين الواقع والمأمول

اذهب الى الأسفل

منتديات آخر الزمان بين الواقع والمأمول

مُساهمة من طرف من بعيد في 31/12/2015, 2:54 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث بالذكر الحكيم ، الرحمة المهداة والنعمة المسداة نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بدايةً أستأذنك أخي الكريم الهمداني في طرح هذه المساهمة المتواضعة في منتداك المبارك ، وأعتذر منك ومن الأعضاء الكرام بوضعها في هذا القسم ، فلم أجد قسماً مفتوحاً للزوار إلا هذا القسم ، وأنا بهذه المساهمة لا أقصد فيها منتدى أو صفحة أو مدونة بعينها ، حاشا لله ، وأشهد الله على ذلك ، ولكنها الأمانة والنصيحة لله .  

لن أطيل عليكم أحبتي في الله

ففي ظلِّ تسارع الأحداث على الساحةِ السِّياسيّةِ في مركزِ الأرضِ ، وما يحاكُ لهذه المنطقةِ الهامَّةِ من شرٍّ في السرِّ والعلنِ لا يعلمه إلا الله ، وما تعانيه أيضاً شعوبها من قلقٍ على مستقبلِ أوطانِها وأبنائِها لهوَ مدعاةٌ على المستوى الفردي والاجتماعي إلى مناشدةِ بعضنا بتحري الصِّدق وقول الحقيقة والإنصاف فيما بيننا ، سواءٌ كانت في المجالسِ أو المحافلِ أو وسائلِ التواصلِ والمنتديات ، فلقد قيل " إذا أنصفَ الناس عدلوا " .

الحقيقةُ غالباً ما تكونُ مُرّةً ومُؤلمةً ولكن نتائجها مبشِّرة بالتوفيق والنجاح ، والعبرةُ بالنتائجِ ،  فلطالما كانت حاضرةً في أشدِّ المواطنِ وطأةً وكأنَّها بوصلةُ قبطانٍ على طريقِ النجاةِ في بحرٍ متلاطمٍ أمواجُه كالجبالِ ، فالصِّدق والإنصاف مؤداهُما إلى الحقيقة التي لا غنى للإنسان عنها أبداً حتى مع نفسهِ على المستوى الفردي ، ومع غيرهِ على المستوى الاجتماعي .

وممَّا يثلجُ الصَّدرَ وجودُ منتدياتٍ وصفحاتٍ صادقةٍ تتحدثُ عن علاماتِ السَّاعةِ وفتنِ آخرِ الزَّمانِ ، وأيضاً عن الرُّؤى المُبشِّرةِ والمُنذرةِ من الله عزَّ وجلَّ التي رآها إخوة لنا في الله نحسنُ الظَّنَّ فيهم ولا نُزكيهم على الله ، تجعلُ المُتصفِّحَ على علمٍ بما بشَّرنا نبيُنا الكريمِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأنذرَ، وبما نهانا عنه وأمرَ، وكان الجميلُ فيها تداول المعلومة بالتنوّعِ الثَّقافي دون مخالفةِ القرآنِ الكريمِ والسُّنةِ المُطهَّرةِ ، ولكنَّ ما يُحزنُ القلبَ في الآونةِ الأخيرةِ هو ظاهرة منتدياتِ القصِّ واللَّصقِ ، والتي أنشأها أصحابُها لأرشفةِ الرُّؤى والمواضيع ، فما تلبثُ بعد فترةٍ قصيرةٍ إلاَّ ويتمُّ إغلاقها ، أو أن نرى معرفاتٍ عديدةٍ لعضوٍ تقنَّع خلفها حتى أصبح لا هَمَّ له إلاَّ الوعيد والتهديد لمن يُخالفهُ في الفكرِ والمنهجِ دون الاستماعِ والإنصاتِ للمخالفِ ، ودون تأصيلٍ للمعلومةِ وربطِها بالحدثِ لتكتملَ فيها الحلقات وتتجلَّى لنا الحقيقة بأبهى صورِها ، فأمست مساهماته عقيمة سقيمة ومُمِلَّة للمُتصفِّحِ ، لا يجدُ فيها ما يُروي ظمأَهُ المُتعطِّش لاستقراءِ الأحداث في قادمِ الأيامِ .

عندما نتساءلُ لماذا نجدُ هذه التصرفات مُتفشِّية بيننا كعربٍ ومسلمين بينما الغرب تتضاءل بينهم هذه التصرفات ( لا أقول معدومة ) ، فإننا نجدهم أكثر منَّا جديَّة في هذا الجانب ، وعلى سبيلِ الذكرِ لا الحصرِ عندما يُطرح موضوع عادي جداً بيننا تجدنا دائماً ما نتعصب لآرائِنا ونكون بين أمرين لا ثالثَ لهما ، وهما : إما تشتيت الموضوع بخروجنا عن صلبهِ ، وإما بإسكاتِ الإدارةِ لنا وغلقِ الموضوع ، وفي النِّهايةِ لا نتائج تُذكرُ ، ونكونُ قد خسِرنا وقتنا الثمين الذي لن يُعيده لنا النَّدم والتأسُّف ، بينما الغرب لو طُرح موضوع شائك ومعقد ، فإنك تجدهم يجعلون له عدَّة محاور تصبُّ في صالحِ الموضوعِ ، ويُجيدون فنّ الاستماعِ والإنصاتِ لبعضِهم البعض جاعلين نُصب أعينهم كسب الوقت والخروج من الموضوعِ بنتائجٍ مرجوَّةٍ يستفيد منها الجميع ، لقد سبقونا بمراحل في النَّقدِ والتَّحليلِ ، بانتهاجِهم النَّقد البنَّاء فيما بينهم .    

فاللهَ اللهَ أحبتي في الله أنصحُ نفسي وإياكم بالتأسِّي بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، والتخلّقَ بخلقهِ الكريمِ ، وترك حظوظ النفسِ وتطبيق مبدأ الإيثار خصوصاً عندما تكون الأمور دنيوية .

هذا ما أحببتُ توضيحه ، سائلاً المولى عزَّ وجلَّ أن يُوفِّقَ الجميع لما يُحبه ويرضاه ، وصلِّ اللهم وسلِّم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين .

تحياتي لكم ،،، ودمتم بود
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كتبه الفقير إلى الله

من بعيد

من بعيد
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى