منقول السفياني في القران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منقول السفياني في القران

مُساهمة من طرف طائر السماء في 19/2/2015, 6:48 pm

إن القرآن فيه تبيان كل شيء وقد فصل الله تعالى فيه الآيات للناس لكي يعتبروا ويهتدوا إلى طريق الحق والصراط المستقيم، ومثلما ذكر جانب الخير وطريق الحق الممثل بخط الرسل والأنبياء والأولياء والصالحين فإنه ذكر جانب الشر وطريق الباطل ممثلاً بخط الشيطان وأعوانه من طواغيت العصر وجبابرته كنمرود وفرعون وهامان وغيرهم.
وبما ان القرآن هو حاكي عن كل زمان فلا بد أن يكون حاكي بصورة خاصة عن قضية وحركة الإمام المهدي (عليه السلام) وقيامه المقدس الذي يمثل ثمرة بعثة الأنبياء والأئمة والأوصياء على طريق توحيد الله عز وجل وإقامة دولة الحق والعدل الإلهي في هذه الأرض بل في الكون كله، فمن الطبيعي والحال هذه ذكر أعداء الإمام المهدي (عليه السلام) وعلى رأسهم العدو الأكبر السفياني اللعين الذي يمثل أبو سفيان في عصر الظهور الشريف .
صحيح إن الآيات القرآنية لا تصرح باسمه بشكل صريح إلا إن ذلك نستشفه من سياق تفسير الآيات القرآنية تلك والتي أوردها أئمة أهل البيت (عليهم السلام) وإليك بعض تلك الآيات والشواهد القرآنية.

الآية الأولى: قوله تعالى: {يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً }(طه110 ) فقد ورد في تفسير هذه الآية : ( ما يحدث من أمر القائم والسفياني )(تفسير القمي ج2 ص65 ).
الآية الثانية: قوله تعالى: {فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ }( مريم37).
وهي أحد الآيات التي نزلت في السفياني أيضاً، فقد روي عن جابر الجعفي عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنه قال: ( إلزام الأرض ولا تحركن يدك ولا رجلك أبداً حتى ترى علامات أذكرها لك... وإن أهل الشام يختلفون عند ذلك على ثلاثة رايات الأصهب والأبقع والسفياني مع بني ذنب الحمار مضر حتى يقتتلوا قتلا لم يقتله شيء قط ويحضر رجلاً من دمشق فيقتل هو ومن معه قتلاً لم يقتله شيء قط وهو من بني ذنب الحمار وهي الآية التي يقول الله تبارك وتعالى فيها فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ ويظهر السفياني ومن معه حتى لا يكون همه إلا آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم تسليما) وشيعتهم...)( - البحار ج52 ص222، تفسير العياشي ج1 ص64 ).
وبذلك يكون السفياني قد شابه جده أبا سفيان بن حرب في جمعه الأحزاب من قريش وبعض قبائل العرب من كنانة وغطفان وسليم وغيرها وحتى اليهود وسيره بهم لقتال الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم تسليما)، ومصير أحزاب السفياني من التشتت هو ذاته مصير الأحزاب بقيادة أبي سفيان بن حرب الذين تشتتوا وتفرقوا لوقوع الخلاف فيما بينهم، وإن الله عز وجل سينصر وليه الإمام القائم (عليه السلام) بنصر من عنده والمتمثل بالخسف الذي يخسف بجيشه في البيداء، كما نصر الله تعالى رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم تسليما) في واقعة الأحزاب أي معركة الخندق بأن أرسل عليهم ريحاً شتتهم وفرقتهم وردوا بغيضهم لم ينالوا خيراً ونصر الله عبده وأعز جنده (البحار ج2 ص191، أعلام الورى ص90، تأويل الآيات ص439، تفسير القمي ج2 ص176 ).
وكما قال أمير المؤمنين (عليه السلام) فيما ينسب إليه

لا تحسبن الله خاذلا دينه ونبيه يا معشر الأحزاب

الآية الثالثة: قوله تعالى: {وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ } وجاء في تفسير هذه الآية: (فإذا جاء إلى البيداء يخرج إليه جيش السفياني فيأمر الله الأرض فتأخذ أقدامهم ...)( بحار الأنوار ج52 ص316).
وهي حكاية عن جيش الخسف الذي يرسله السفياني لقتال الإمام المهدي (عليه السلام) ولعله يوجد في القرآن أكثر من آية تقابلها إذ تحكي ما كان عليه أبو سفيان وحال جنوده وأشياعه أيام بعثة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم تسليما) وعدائه لهم ومن ذلك قوله تعالى { والركب أسفل منكم } وقد ورد في تفسيرها عن الإمام الصادق (عليه السلام) : ( أبو سفيان وأصحابه )( تفسير العياشي ج2 ص15).
الآية الرابعة : قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً }( النساء47) وهي في جيش السفياني أيضاً كما ذكر الإمام الباقر (عليه السلام) حيث قال في تفسير هذه الآية: ( لا يفلت من جيش السفياني الهالكين في خسف البيداء سوى ثلاثة نفر يحول الله وجوههم في أقفيتهم وذلك عند قيام القائم المهدي )(غيبة النعماني ص279 ، بشارة الإسلام ص102 ، تفسير العياشي ج1 ص244 ).
وهذه الآيات بجملتها تدل على وجود ذكر السفياني في القرآن وتحذر من مغبة الانجرار وراء حركته وتأييدها لأن في ذلك حرب لله تعالى ذكره، وإن المنتسبين إليها سيرون وبال عملهم هذا، كما إن فيها إيحاء إلى الشبه بين أبو سفيان وحفيده السفياني من حيث العداء لأهل البيت (عليهم السلام) وحرب الإسلام المحمدي المهدوي عن طريق تشابه المواقف والأحداث التي تحكيها الآيات القرآنية التي ذكرناها آنفاً
avatar
طائر السماء
مهتم بدراسات الفتن والملاحم

عدد المساهمات : 254
تاريخ التسجيل : 21/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى