ما سبب تسميه الخوارج بالخوارج

اذهب الى الأسفل

ما سبب تسميه الخوارج بالخوارج

مُساهمة من طرف الهمداني في 19/2/2015, 8:54 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
بداية هذا الموضوع .. بسئلكم .. ما تعني كلمة الخوارج .. بساعدكم ببعض الاختيارات

الخيار الاول .. خروجهم على عثمان رضي الله عنه

الخيار الثاني .. خروجهم على علي بن ابي طالب رضي الله

الخيار الثالث .. خروجهم من مشرق الارض

الخيار الرابع .. خروجهم عن الاسلام


هذا المعروف والذي تعدونا سماعه من الكتب .. ولكن الحقيقة .. كلمة الخوارج .. ليس لخروجهم على عثمان رضي الله عنه او خروجهم على علي بن ابي طالب رضي الله عنه .. تم تسميتهم بالخوارج .. لانهم يخرجون .. من امه وجنس مختلف عن امتنا وجنسنا .. لذلك الاحاديث تصفهم ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(يَخْرُجُ قَوْمٌ فِيكُمْ تَحْقِرُونَ صَلَاتَكُمْ مَعَ صَلَاتِهِمْ، وَصِيَامَكُمْ مِنْ صِيَامِهِمْ، وَعَمَلَكُمْ مَعَ عَمَلِهِمْ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ

((يَخْرُجُ قَوْمٌ فِي آخِرِ الزَّمَانِ، أَحْدَاثُ الْأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ لَا يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ، فَإِنَّ قَتْلَهُمْ أَجْرٌ لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»

((يَخْرُجُ قَوْمٌ مِنَ الْمَشْرِقِ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ، لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ لَا يَرْجِعُونَ إِلَيْهِ»

((«يَخْرُجُ نَاسٌ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ يَقْرَأُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، كُلَّمَا قُطِعَ قَرْنٌ نَشَأَ قَرْنٌ، حَتَّى يَخْرُجَ فِي بَقِيَّتِهِمُ الدَّجَّالُ»


راجع من اين يخرج الدجال ولماذا اخرهم مع الدجال .. هل هم من قومة ام ماذا ؟؟

«يَخْرُجُ الدَّجَّالُ مِنْ هَا هُنَا، أَوْ هَاهُنَا، أَوْ مِنْ هَاهُنَا بَلْ يَخْرُجُ هَاهُنَا» يَعْنِي الْمَشْرِقَ

تم تسميتهم بالخوارج .. لانهم يخرجون من ارض غير ارضنا عشان يعيثون في الارض فسادا وخبث .. لذلك كانت اول دفعه في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعددهم قليل قد يكون واحد او ثلاثة اشخاص ..

وهو السبب الي جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر اصحابة بقتل احدهم او رئيسهم ..

وَعَنْ أَبِي بَكْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ:
" مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - بِرَجُلٍ سَاجِدٍ وَهُوَ يَنْطَلِقُ إِلَى الصَلَاةِ، فَقَضَى الصَلَاةَ وَرَجَعَ عَلَيْهِ وَهُوَ سَاجِدٌ، فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَقَالَ: " مَنْ يَقْتُلُ هَذَا؟ " , فَقَامَ رَجُلٌ فَحَسَرَ (1) عَنْ يَدَيْهِ فَاخْتَرَطَ سَيْفَهُ وَهَزَّهُ , ثُمَّ قَالَ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي، كَيْفَ أَقْتُلُ رَجُلًا سَاجِدًا يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؟ , ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: " مَنْ يَقْتُلُ هَذَا؟ " , فَقَامَ رَجُلٌ فَقَالَ: أَنَا , فَحَسَرَ عَنْ ذِرَاعَيْهِ وَاخْتَرَطَ سَيْفَهُ وَهَزَّهُ حَتَّى أُرْعِدَتْ يَدُهُ، فَقَالَ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ كَيْفَ أَقْتُلُ رَجُلًا سَاجِدًا يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؟ , فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: " وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ قَتَلْتُمُوهُ لَكَانَ أَوَّلَ فِتْنَةٍ وَآخِرَهَا


الان .. ما علاقة ويل للعرب من شر قد اقترب .. وفتح ردم ياجوج وماجوج .. وخصوصا بداية فتحه في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وماذا هو هذا الشر الذي اقترب

زينبُ بنتُ جحشٍ: أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - دخل عليها فزعًا، يقولُ: لا إله إلا الله، ويلٌ للعربِ من شرٍ قد اقترب، فُتح اليوم من ردمِ يأجوجَ ومأجوج مثلُ هذهِ، وحلَّقَ بإصبعيه الإِبهام والتي تليها، فقلتُ: يا رسول الله، أنهلكُ وفينا الصالحونَ؟ قال: نعمْ، إذا كثُر الخبثُ (1). للشيخين وللترمذي نحوه.

خروج عدد من المارقين .. ولكن الشر الذي اقترب .. هي نفسها هذه الفتن التي نعيشها .. وسوف تتطور الامور اكثر واكثر .. حتى يحدث حرب بين الدول العربية نفسها .. وقد وضح رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ماهو هذا الشر والويل للعرب وهو نتيجة .. كثرة الخبث .. بقولة


قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
" وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ أَمْرٍ قَدْ اقْتَرَبَ، أَفْلَحَ مَنْ كَفَّ يَدَهُ
" وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ، أَفْلَحَ مَنْ كَفَّ يَدَهُ، اقْتَرِبُوا يَا بَنِي فَرُّوخٍ إِلَى الذِّكْرِ، وَاللهِ إِنَّ مِنْكُمْ لَرِجَالًا لَوْ أَنَّ الْعِلْمَ كَانَ مُعَلَّقًا بِالثُّرَيَّا لَتَنَاوَلُوهُ "
«وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ مِنْ فِتْنَةٍ عَمْيَاءَ صَمَّاءَ بَكْمَاءَ، الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْمَاشِي، وَالْمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِنَ السَّاعِي، وَيْلٌ لِلسَّاعِي فِيهَا مِنَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»
«وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ مُوتُوا إِنِ اسْتَطَعْتُمْ» وفي رواية«لَتُنْتَقُنَّ كَمَا تُنْتَقَى التَّمْرُ مِنَ الْجَفْنَةِ فَلَيَذْهَبَنَّ خِيَارُكُمْ وَلَيَبْقَيَنَّ شِرَارُكُمْ فَمُوتُوا إِنِ اسْتَطَعْتُمْ
«وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ عَلَى رَأْسِ السِّتِّينَ تَصِيرُ الْأَمَانَةُ غَنِيمَةً، وَالصَّدَقَةُ غَرَامَةً، وَالشَّهَادَةُ بِالْمَعْرِفَةِ وَالْحُكْمُ بِالْهَوَى
وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ: إِمَارَةُ الصِّبْيَانِ ; إِنْ أَطَاعُوهُمْ أَدْخَلُوهُمُ النَّارَ , وَإِنْ عَصَوْهُمْ ضَرَبُوا أَعْنَاقَهُمْ "
" وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ , أَظَلَّتْ وَرَبِّ الْكَعْبَةِ أَظَلَّتْ , وَاللَّهِ لَهِيَ أَسْرَعُ إِلَيْهِمْ مِنَ الْفَرَسِ الْمُضْمَرِ السَّرِيعِ , الْفِتْنَةُ الْعَمْيَاءُ الصَّمَّاءُ الْمُشْبِهَةُ , يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا عَلَى أَمْرٍ وَيُمْسِي عَلَى أَمْرٍ , الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْقَائِمِ , وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْمَاشِي , وَالْمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِنَ السَّاعِي , وَلَوْ أُحَدِّثُكُمْ بِكُلِّ الَّذِي أَعْلَمُ لَقَطَعْتُمْ عُنُقِي مِنْ هَاهُنَا , وَأَشَارَ إِلَى قَفَاهُ يُحَرِّفُ كَفَّهُ بِخُرِّهِ , وَيَقُولُ: اللَّهُمَّ لَا يُدْرِكُ أَبَا هُرَيْرَةَ إِمْرَةُ الصِّبْيَانِ "
ويل للعرب من شر قد اقترب فتن كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا يبيع دينه من الدنيا بعرض قليل المتمسك بينهم يومئذ على دينه كالقابض على خبط
ويل للعرب من شر قد اقترب يوشك أحدكم أن يسعى إلى قبر أخيه أو قبر رحمه فيقول: يا ليتني مكانك ولا أعاين. ما أعاين



وعلاقة هذه الفتن .. (فُتِحَ الْيَوْمَ مِنْ رَدْمِ (3) يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مِثْلُ هَذِهِ) (4) (وَحَلَّقَ بِإِصْبَعَيْهِ (5)) (6) (السَّبَّابَةِ وَالْإِبْهَامِ ")

فتح اليوم .. يعني خروج مجموعه او شخص من ياجوج وماجوج .. وهذا يوضح للقله .. فاعتقد ان كل حقبة من السنين .. يخرج من ياجوج وماجوج اكثر من الي قبلهم .. من اجل اضلال الناس وابعادهم .. عن دين الله سبحانة وتعالى والاحراش بينهم .. وقد وضح هذا في حديث اخر بقولة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(( يوشك أن يظهر فيكم شياطين كان سليمان بن داود أوثقها في البحر يصلون معكم في مساجدكم ويقرأون معكم القرآن ويجادلونكم في الدين وإنهم لشياطين في صور الإنس
((لا تنقضي الدنيا حتى تخرج شياطين من البحر يعلمون الناس القرآن
((انظروا من تجالسون وعمن تأخذون دينكم فإن الشياطين يتصورون في آخر الزمان في صور الرجال فيقولون: حدثنا وأخبرنا وإذا جلستم إلى رجل فاسألوه عن اسمه وأبيه وعشيرته فتفقدونه إذا غاب

(( يظهر الإسلام حتى تختلف التجار في البحر حتى يخوض الخيل في سبيل الله ثم يظهر قوم يقرأون القرآن يقولون: من أقرأ منا من أعلم منا من أفقه منا؟ هل في أولئك من خير؟ أولئك منكم من هذه الأمة وأولئك هم وقود النار
((ليظهرن الإيمان حتى يرد الكفر إلى مواطنه وليخاض البحر بالإسلام وليأتين على الناس زمان يتعلمون فيه القرآن فيعلمونه ويقرأون ثم يقولون: قد قرأنا وعلمنا فمن ذا الذي هو خير منا؟ فهل في أولئك من خير؟ قالوا: يا رسول الله ومن أولئك؟ قال: أولئك منكم وأولئك هم وقود النار

«يَخْرُجُ نَاسٌ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ يَقْرَأُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، كُلَّمَا قُطِعَ قَرْنٌ نَشَأَ قَرْنٌ، حَتَّى يَخْرُجَ فِي بَقِيَّتِهِمُ الدَّجَّالُ»

من هذا يوضح ان المقصود بفتح اليوم ردم ياجوج وماجوج .. يعني خرج في الامة عدد من ياجوج وماجوج او الدجالين شياطين الانس او الجن مقدمة لخروج الدجال .. وحلق باصبعية السبابة والابهام يعني خرج ثلاثة اشخاص ..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم («أُحَذِّرُكُمُ الدَّجَّالِينَ الثَّلَاثَ»وقد قتل علي بن ابي طالب رضي الله عنه واحد .. والاثنين الاخرين باضا وفرخا في العراق ومصر .. فكل هذه الدسائس والاحزاب الدينية والفرق هي من صنع ابناء الدجال فتنظيم الاخوان المسلمين منظمة تتبع ياجوج وماجوج وتنظيم القاعده وكل المنظمات المسلحة والدينية .. وهم نفسهم الي قاموا بصنع دولة اسرائيل والماسونية .. وبالفعل هؤلاء القوم متمركزين في الاسواق والمال والاعمال .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تكن أول من يدخل السوق ولا آخر من يخرج منها فإن فيها باض الشيطان وفرخ)


فكل هذا الشر الذي يدور في العالم والوطن العربي هو نتيجة .. حقد وكراهيته وجينات البربر والي هم نوع او قبيله او صنف من ياجوج وماجوج

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الخبث سبعون جزءًا فجزء في الجن والأنس وتسعة وستون في البربر)

وقد حدد رسول الله صلى الله عليه وسلم .. من نسل من يكونوا و صفاتهم وشكلهم المختلف عن البشر ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إِنَّ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا قَوْمًا يَخْرُجُونَ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الْإِسْلَامِ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الْأَوْثَانِ، لَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُهُمْ لَأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ»

وقال صلوات الله عليه وسلم (حُدَثَاءُ الْأَسْنَانِ (6) سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ) واحداث الاسنان لا تعني صغار السن بل بالعكس رجال كبار السن .. اي معمرين .. عَنْ وَهْبِ بْنِ مُنَبِّهٍ، قَالَ: «كَانَ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ رِجَالٌ أَحْدَاثُ الْأَسْنَانِ مَعْمُورُونَ فِيهِمْ، قَدْ قَرَءُوا الْكِتَابَ وَعَلِمُوا عِلْمًا، وَأَنَّهُمْ طَلَبُوا بِقِرَاءَتِهِمِ الشَّرَفَ وَالْمَالَ، وَأَنَّهُمُ ابْتَدَعُوا بِدَعًا أَخَذُوا بِهَا الشَّرَفَ وَالْمَالَ فِي الدُّنْيَا فَضَلُّوا، وَأَضَلُّوا كَثِيرًا»

وعلى فكره كلمة يمرقون .. لا يعني انهم .. نتيجة خطاء في الفهم او العباده والاجتهاد في الدين خرجوا عن الاسلام .. بل العكس من هذا .. هؤلاء القوم .. مطرودين من رحمة الله .. لذلك يلبسون جلود الضان على قلوب الذئاب .. فيظهرون للناس بانهم اشد المتعبدين ومصليين وعلماء .. مستغلين .. طيبة واخلاق واحترام الاسلام .. للفقهاء والائمة الذي من طينتنا ومن جيناتنا .. فيقومون بعد ما يثق الناس بهم ويصبحون مرجعية دينية .. بتقطيع وتخزيق وثلم الاسلام والدين الاسلامي ..

((يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان لئن أنا أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد)

يمرقون من الدين اي يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الضحية .. خبث وتقطيع للدين بطريقه غير متصورة او مشاهده لاحد .. ولو راجعت ماهي افكارهم .. سوف تكتشف ماهي طريقتهم في طعن وتمزيق الدين الاسلامي
تكفير الاخرين .. الخروج على الحكام ..خلق عداء بين الامة وجيشها .. غسل قلوب الناس من الرحمة والرافه .. افقار الناس وضرب الاقتصاد الخ من الاشياء الي تعرفها بسياسة الدجال وقومة الي اخر واحد فيهم بيخرج معه

الخوارج تسميه من قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ان تحدث فتنه الصحابة

تسميتهم بالخوارج من قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة وعلماء المسلمين في عصر محمد صلوات الله عليه وسلم ..لمفهومهم لاحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ونعتهم باسم الخوارج وبخروج قوم من هاهنا ومن المشرق والخ من الاحاديث .. لذلك قبل ان تحدث فتنه عثمان وعلي رضي الله عنهم كانت كلمة الخوارج موجوده بين الصحابة وبين العلماء .. وعندك الاحاديث وتفسير القران الكريم من ابن عباس رضي الله عنه ..

(جة) , وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -:
" الْخَوَارِجُ كِلَابُ النَّارِ " (1)
_________
(1) (جة) (173) , (حم) 19153

9837 - ابنُ أبي أوفى: رفعه: «الخوارجُ كلابُ النارِ» (1). للقزويني.
_________
(1) ابن ماجة (173)، وقال البوصيري في "الزوائد " (1/ 25): رجاله ثقات إلا أنه منقطع. وقال الألباني: صحيح.

30938 - الخوارج كلاب النار
(حم ك هـ - عن أبي أمامة) (أخرجه ابن ماجه كتاب المقدمة باب في ذكر الخوارج رقم (173) وقال في الزوائد: هذا الحديث منقطع ولكن رجال إسناده ثقات. ص)


حدثني أبي محمد عن أبيه علي عن أبيه الحسين عن أبيه علي بن أبي طالب أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لأبي أمامة الباهلي لا تجالس قدريا ولا مرجئا ولا خارجيا إنهم يكفئون الدين كما يكفأ الإناء ويغلون كما غلت اليهود والنصارى ولكل أمة مجوس ومجوس هذه الأمة القدرية فلا تشيعوهم ألا إنهم يمسخون قردة وخنازير ولولا ما وعدني ربي أن لا يكون في أمتي خسف لخسف بهم في الحياة الدنيا

وحدثني أبي عن أبيه عن علي أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: إن الخوارج مرقوا من الدين كما يمرق السهم من الرمية وهم يمسخون في قبورهم كلابا ويحشرون يوم القيامة على صور الكلاب وهم كلاب النار

تشاهد كم انتم مضللين ولا تدرسون الاحاديث بشوية عقل وفهم .. باتيك بشئ لم تفكر به مطلقا .. كلمة الروافض .. من استخدم هذا المصتلح ..

نا الزَّعْفَرَانِيُّ، حَدَّثَنِي شَبَابَةُ بْنُ سَوَّارٍ، نا فُضَيْلُ بْنُ [ص:762] مَرْزُوقٍ، عَنْ أَبِي جَنَابٍ الْكَلْبِيِّ، عَنْ أَبِي سُلَيْمَانَ الْهَمْدَانِيِّ، عَنْ عَلِيٍّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيَسُرُّكَ أَنْ تَكُونَ فِي الْجَنَّةِ؟ إِنَّ قَوْمًا مَا يَنْتَحِلُونَ حُبَّكَ لَهُمْ نَبَزٌ يُقَالُ لَهُمُ الرَّافِضَةُ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، فَإِنْ أَدْرَكْتَهُمْ فَجَاهِدْهُمْ فَإِنَّهُمْ مُشْرِكُونَ

الرافضه والخوارج .. هؤلاء قوم من ياجوج وماجوج .. اتوا واخترعوا المذاهب والطوائف لكي يضلون الناس .. احنا في الاوقات الصعبة وعلينا معرفه حقيقة الامور قبل ما يقع الفاس بالراس



بخصوص خلقهم .. فهم في تطور مستمر يطورن ذكائهم وخلقهم بشكل كبير وما نسمعه من اخبار واختطاف كائنات فضائية لاشخاص من هنا وهناك .. فهم ينخرطون في كل الامم ويفرخون في كل الاجناس .. لذلك اعمارهم طويله البعض يصل الى الف سنة .. وبكن يتعتمون على هذا الشئ .. ويعيشون في مجموعات .. واغلبهم في مجال المال والاعمال وصناعة السينما والافلام والاعلام .. لذلك بقدراتهم الماليه .. يستطيعون اغراق اي دولة وافقارها وخلق المشاكل والعراقيل امام كل من يقف امامهم .. ويصفهم الحديث بالخبث

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الخبث سبعون جزءًا فجزء في الجن والأنس وتسعة وستون في البربر)
وعند البحث عن كلمة البربر هي الفصيله المغايرة للجن والانس وتعني ياجوج وماجوج الفصيله الهجين التي وجدت بشكل غير شرعي نظراً لارتكاب الفاحشة بين الجن والانس وولدت شياطين من الانس والجن .. لهذا السبب كان الزناء فاحشة وساء سبيلا .. اي مسلك غير سوي نتائجة جينات واشخاص خبيثين فاسقين..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تزال الأمة على شريعة حسنة ما لم يظهر فيهم ثلاث: ما لم يقبض منهم العلم ويكثر فيهم ولد الخبث ويظهر فيهم السقارون قالوا: وما السقارون؟ قال: بشر يكونون في آخر الزمان تكون تحيتهم بينهم إذا تلاقوا التلاعن

الخبث المتعلق بالشهوات والخبث المتعلق بالشبهات , إذا كثر هذا ووجد وعجز الناس عن إنكاره ومقاومته هلكوا وفيهم الصالحون.. هذا يوضح ان ياجوج وماجوج لهم علاقة بهذا الفسوق والمجون والعري والبذائه ان كان في الكفار والمشركين فلهم طريقتهم واسلوبهم وكان في الاسلام فلهم طريقتهم واسلوبهم الخاص .. وما نسمع ونشاهد من اطباق طائرة وناس تختطف وطائرات تختفي الخ ماهي الا ياجوج وماجوج .. تخرج ولاحظوا كلمة تخرج .. لذلك سمي الخوارج بالخوارج من الخروج من الردم وليس الخروج على الحاكم .. تختلط بالناس ثم تنشر في الارض الفساد باشكال والوان مختلفه .. اصحاب بارات اصحاب مراقص اصحاب مواقع واماكن الدعاره .. اصحاب دين ودعاه الخ .. وقد شاهد الكثير نوع العلاقة والترابط بين قنوات الاغاني ثم تحولها للجهاد او للدعوه او للدعاية الخ




هناك فرق بين ان يكون قوم من نفس تركيبتنا الجينية التي هي من ادم وحواء .. وبين قوم هجين .. نتيجه نسلهم من اشخاص خارج كوكبنا .. بالاخر نحن الان من حيث الشكل والكلام والتفكير متشابهين .. لا تستطيع تفرق منهو من نسل ياجوج وماجوج ومنهو من نسل ادم وحواء خالص .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اعْمَلُوا وَأَبْشِرُوا , فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ , إِنَّكُمْ لَمَعَ خَلِيقَتَيْنِ (19) مَا كَانَتَا مَعَ شَيْءٍ إِلَّا كَثَّرَتَاهُ , يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ) (20) (فَإِنَّ مِنْكُمْ رَجُلًا , وَمِنْ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ أَلْفًا) (21) (وَمَنْ هَلَكَ مِنْ بَنِي آدَمَ وَبَنِي إِبْلِيسَ)



هم بالاخر .. اختلطت جيناتهم بجيناتنا .. واصبحوا من امتنا .. خلال الف واربع مائة سنة .. والا لماذا قال الشيطان فرخ وباض في العراق ومصر .. ولو كان هذا الشر نتيجة جينات في ادم وحواء .. ما ممكن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم .. اذهبوا واقتلوا فلان .. ويقسم بالله العظيم ما اختلف بعده احد


وَعَنْ أَبِي بَكْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ:
" مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - بِرَجُلٍ سَاجِدٍ وَهُوَ يَنْطَلِقُ إِلَى الصَلَاةِ، فَقَضَى الصَلَاةَ وَرَجَعَ عَلَيْهِ وَهُوَ سَاجِدٌ، فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَقَالَ: " مَنْ يَقْتُلُ هَذَا؟ " , فَقَامَ رَجُلٌ فَحَسَرَ (1) عَنْ يَدَيْهِ فَاخْتَرَطَ سَيْفَهُ وَهَزَّهُ , ثُمَّ قَالَ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي، كَيْفَ أَقْتُلُ رَجُلًا سَاجِدًا يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؟ , ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: " مَنْ يَقْتُلُ هَذَا؟ " , فَقَامَ رَجُلٌ فَقَالَ: أَنَا , فَحَسَرَ عَنْ ذِرَاعَيْهِ وَاخْتَرَطَ سَيْفَهُ وَهَزَّهُ حَتَّى أُرْعِدَتْ يَدُهُ، فَقَالَ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ كَيْفَ أَقْتُلُ رَجُلًا سَاجِدًا يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؟ , فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: " وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ قَتَلْتُمُوهُ لَكَانَ أَوَّلَ فِتْنَةٍ وَآخِرَهَا

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ: بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْسِمُ مَغْنَمًا يَوْمَ خَيْبَرَ , فَأَتَاهُ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ يُقَالُ لَهُ ذُو الْخُوَيْصِرَةِ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ , اعْدِلْ , فَقَالَ: هَاكَ لَقَدْ خِبْتُ وَخَسِرْتُ إِنْ لَمْ أَعْدِلْ , فَقَالَ عُمَرُ: دَعْنِي يَا رَسُولَ اللَّهِ أَقْتُلُهُ ; فَقَالَ: لَا , إِنَّ لِهَذَا أَصْحَابًا يَخْرُجُونَ عِنْدَ اخْتِلَافٍ مِنَ النَّاسِ , يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ , يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ , تَحْقِرُونِ صَلَاتَكُمْ مَعَ صَلَاتِهِمْ وَصِيَامَكُمْ مَعَ صِيَامِهِمْ , آيَتُهُمْ رَجُلٌ مِنْهُمْ كَأَنَّ يَدَهُ ثَدْيُ الْمَرْأَةِ , وَكَأَنَّهَا بِضْعَةٌ تُدَرْدِرُ , قَالَ: فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ فَسَمِعَتْ أُذُنِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ حُنَيْنٍ وَبَصَرَ عَيْنِي مَعَ عَلِيٍّ حِينَ قَتَلَهُمْ , ثُمَّ اسْتَخْرَجَهُ فَنَظَرْتُ إِلَيْهِ

وعن أبي سعيد الخدري أن أبا بكر الصديق جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إني بواد كذا وكذا فإذا رجل متخشع حسن الهيئة يصلي. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: " اذهب فاقتله ".
قال: فذهب إليه أبو بكر فلما رآه على تلك الحال كره أن يقتله فرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر: " اذهب فاقتله ". فذهب عمر فرآه على الحال الذي رآه أبو بكر فرجع فقال: يا رسول الله إني رأيته يصلي متخشعاً فكرهت أن أقتله. قال: " يا علي اذهب فاقتله ". فذهب علي فلم يره فرجع علي فقال: يا رسول الله إني لم أره. قال: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " إن هذا وأصحابه يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يعودون فيه حتى يعود السهم في فوقه فاقتلوهم هم شر البرية


لاحظ كلمة من (ضِئْضِئِ ) وهي تعني من اصل او جنس هذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم («إِنَّ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا قَوْمًا يَخْرُجُونَ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الْإِسْلَامِ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الْأَوْثَانِ، لَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُهُمْ لَأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ»

وبخصوص الشخص المقطوعه يده الذي قتله علي بن ابي طالب رضي الله عنه .. وفقع عين الفتنه .. لا يستبعد انه الشخص الذي شاهده تميم الداري بالجزيرة .. فلاحظ في حديث تميم الداري يوشك ان اخرج .. ولاحظ كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم .. حين صحى من النوم ووجهه محمر وفزعا وقال فتح اليوم من ردم ياجوج كذا وعقد اصبعه .. قد يكون ذلك الدجال .. هو نفسه هذا صاحب اليد المقطوعه .. وهو السبب في قتل عثمان رضي الله عنه .. والسبب في قتل سبعين الف صحابي .. والسبب في تقسم الامة الى طوائف وشيع ومذاهب .. ومشاكل لليوم ما زلنا نشاهد اثرها على الدين والاسلام ..


.. ياجوج وماجوج .. ماهي امة واحدة .. ياجوج تمثل امة وتعيش في مشرق الارض . وماجوج تمثل امة وتعيش في مغرب الارض .. كل امة تتكون من اربع مائة الف امة .. لذلك ذكرها القران الكريم انهم من كل حدب ينسلون قال تعالى (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ) فياجوج وماجوج هم السبب الرئيسي من طرد ادم عليه السلام من الجنه .. ناتج اغوائه الشيطان وهي الحية واكله من الشجره الغبيثة .. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فُتِحَ الْيَوْمَ مِنْ رَدْمِ (3) يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مِثْلُ هَذِهِ) فخرج في ذلك اليوم تسعين شخص من الجن اختلطوا في الامة .. وكان من ضمنهم ( ذو الخويصره ) واسمه الحقيقي ( مرقاص) وسبب ان بعض الرجال التي لم يذكر اسمائها في الاحاديث لانهم كانت اسمائهم اسماء جن ماهي اسماء بشريه .. ومنهم الي رأي السد ووصفه للرسول صلى الله عليه وسلم ان بنائه مثل البرد المحبر .

وهذا الحديث الي امامك .. فيه الدليل القطعي ان الخوارج نوع هجين من الجن والانس .. ركز واقراء الحديث بتمعن وشاهد ما فيه .. وسبب تعددهم هذا الهائل نتيجة اختلاطهم بالاجناس والتزواج معها


وفي أخرى: قال أبو سعيدٍ: بعث عليٌّ وهو باليمنِ إلى النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - بذهيبة في تربتها، فقسَّمها بين أربعةٍ بين الأقرعِ بن حابسٍ الحنظلي، وبين عيينة بن بدرٍ الفزاري، وبين علقمةَ بن علاثة العامري، وبين زيد الخيلِ الطائي، فتغضبت قريشٌ والأنصارُ، فقالُوا: يعطيهِ صناديدُ أهلِ نجدٍ ويدعنا، قالُ: إنما أتألفُهُم، فأقبل رجلٌ غائرُ العينين، ناتئُ الجبين، كثُّ اللحيةِ، مشرفُ الوجنتينِ، محلوقُ الرأسِ، فقال: يا محمَّدُ! اتق الله، قال: «فمن يطيعِ الله إذا عصيتُهُ؟ فيأمنني على أهلِ الأرض ولا تأمنوني» فسألَ رجلٌ من القومِ قتلهُ، أراهُ خالدَ بن الوليدِ، فمنعهُ، فلمَّا ولى قال: إنَّ من ضئضئ هذا قومًا يقرءُونَ القرآنُ لا يجاوزُ جناجرهُم، يمرقون من الإسلامِ مروقَ السَّهم من الرَّميَّةِ، يقتلونَ أهلَ الإسلامِ، ويدعُون أهلَ الأوثانِ، لئن أدركتُهُم لأقتلنَّهُم قتل عادٍ (1).
_________
(1) البخاري (1144) ومسلم (1064/ 143). وأبو داود (4764)، والنسائي (5/ 187 - 188).


يعني من جنس هذا او نوع هذا .. قوم .. ووصفهم بانهم يمرقون من الاسلام مرق السهم .. ووضحنا ما معنى ميرقون من الاسلام .. اي يخترقون ويقطعون الاسلام مثل تقطيع الضحية وتخريمها ولكن بدن ان تشاهد اي دليل للجريمة او تشاهد اي اشاره لقتل الضحية من دماء او لحم او حتى ملابس تعلق في السماء من ملابس الضحية .. يعني الجريمة الكاملة ..

وشاهد الحديث الثاني هذا .. ان هذا الشخص ذو الخويصره .. هو نفسه الجني الذي قتلة علي بن ابي طالب رضي الله عنه في معركه النهروان ..

عن علي قال: كنت عند رسول الله صلى الله عليه و سلم وليس عنده أحد إلا عائشة فقال: أي علي كيف أنت وقوم يخرجون بمكان كذا وكذا - وأومأ بيده إلى المشرق - يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم أو تراقيهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية فيهم رجل مخدج اليد كأن يده ثدي حبشية

31572 - عن سويد بن غفلة قال: سألت عليا عن الخوارج فقال: جاء ذو الثدية المخدجي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يقسم فقال: كيف تقسم؟ والله ما تعدل قال: فمن يعدل؟ فهم به أصحابه فقال: دعوه سيكفيكموه غيركم يقتل في الفئة الباغية يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية قتالهم حق على مسلم


لاحظ وركز ان هذا الشخص الذي قتلة علي بن ابي طالب رضي الله عنه ليس من الانس مطلقاً .. بل هو من الجن ..

وَعَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي رَافِعٍ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ:
(كُنْتُ مَعَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ - رضي الله عنه - حِينَ خَرَجَتْ الْحَرُورِيَّةَ (1) فَقَالُوا:

الخ

(فَكَبَّرَ عَلِيٌّ - رضي الله عنه - ثُمَّ قَالَ: صَدَقَ اللَّهُ وَبَلَّغَ رَسُولُهُ) (41) (أَمَا إِنَّ خَلِيلِي أَخْبَرَنِي أَنَّهُمْ ثَلَاثةُ إِخْوَةٍ مِنْ الْجِنِّ , هَذَا أَكْبَرُهُمْ , وَالثَّانِي لَهُ جَمْعٌ كَثِيرٌ , وَالثَّالِثُ فِيهِ ضَعْفٌ) (42) فَقَامَ إِلَيْهِ عَبِيدَةُ السَّلْمَانِيُّ (43) فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ , آللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَسَمِعْتَ هَذَا الْحَدِيثَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -؟ , فَقَالَ: إِي وَاللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ , حَتَّى اسْتَحْلَفَهُ ثَلَاثًا , كُلُّ ذَلِكَ يَحْلِفُ لَهُ


تشاهد الان ان الي يمرقون من الدين مرق السهم ليس من البشر هم من الجن .. او خليط من الجن والانس .. وعندك في الاحاديث السابقة .. ان سليمان عليه السلام .. حبس مرده الجن اي علماء الجن في جزائر البحور في السنوات الماضية والتي نحن فيها خرجوا يعلمون الناس بالمساجد ويتشبهون شبه بني ادم .. وانا حقيقة قد شاهدت اكثر من واحد .. وعرفت انهم جن وليس انس .. واغلبهم يتكلم اللغة الايرانية او اللغة الباكستانية .. وكتابتهم .. مثل كتابة ايران او باكستان او تركستان احرف عربي واللغة مختلفه .. وفوق هذا تصدق ان احدى جيراني اعرف انه من الجن .. سلوكهم في المجتمع مختلف .. من حيث الكلام واللبس والشكل ..


من جانب اخر التفت ابن حجر وفهم الموضوع .. لذلك ذكر في تعريفه للخوارج .. (( أما الخوارج فهم جماعة خارجة, أي: طائفة, وهم قوم مبتدعون سموا بذلك لخروجهم على الدين وخروجهم على خيار المسلمين))

وقد ذكرهم الصحابة ولم ينفي الخوارج هذا الكلام .. ان الخوارج ليس من ضمن اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

قول ابن عباس رضي الله عنهما: وليس فيكم منهم أحد: (2) هذا نص صريح من ابن عباس في كون الخوارج لا يوجد فيهم أحد من أصحاب رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - , ولم يعترض عليه أحد من الخوراج, والرواية صحيحة وثابتة, كما أنه لا يوجد أحد من علماء أهل السنة قال: إن الخوارج كان فيهم بعض أصحاب رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -

فهذا تحدي ان تقول الصحابي الفلاني كان يسمى بالخوارج .. الخوارج ليس من ادم هم من ياجوج وماجوج ..

وايضا واهم نقطة للي ما يعرف الخوارج وماهي خططتهم .. وقد فهمها الكثير من الصحابة والعلماء .. مخطط الخوارج .. قتل اهل الاسلام .. ولا يقاتلون اهل الاوثان .. هذا الحقد والعداء القديم بين الانس والجن من قديم الزمان ..

قال ابن كثير بعد أن ذكر ما أملاه الشيطان لهم مما تقدم ذكره: وهذا ضرب من الناس من أغرب أشكال بني آدم, فسبحان من نوَّع خلقه كما أراد وسبق في قدره العظيم, وما أحسن ما قال بعض السلف في الخوارج: إنهم المذكورون في قوله تعالى: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالاً - الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا - أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا} [الكهف: 103 - 105]. والمقصود أن هؤلاء الجهلة الضلال, والأشقياء في الأقوال والأفعال اجتمع رأيهم على الخروج من بين أظهر المسلمين, وتواطؤوا على المسير إلى المدائن ليملكوها على الناس, ويتحصنوا بها, ويبعثوا إلى إخوانهم وأضرابهم ممن هم على رأيهم ومذهبهم من أهل المشرق وغيرها فيوافوهم إليها,

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي السَّدِّ، قَالَ: " يَحْفِرُونَهُ كُلَّ يَوْمٍ حَتَّى إِذَا كَادُوا يَخْرِقُونَهُ، قَالَ الَّذِي عَلَيْهِمُ: ارْجِعُوا فَسَتَخْرِقُونَهُ غَدًا "، قَالَ: " فَيُعِيدُهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ كَأَشَدِّ مَا كَانَ، حَتَّى إِذَا بَلَغُوا مُدَّتَهُمْ وَأَرَادَ اللَّهُ تَعَالَى قَالَ الَّذِي عَلَيْهِمُ: ارْجِعُوا فَسَتَخْرِقُونَهُ غَدًا إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى وَاسْتَثْنَى "، قَالَ: " فَيَرْجِعُونَ وَهُوَ كَهَيْئَتِهِ حِينَ تَرَكُوهُ، فَيَخْرِقُونَهُ وَيَخْرُجُونَ عَلَى النَّاسِ، فَيَسْتَقُونَ الْمِيَاهَ وَيَفِرُّ النَّاسُ مِنْهُمْ، فَيَرْمُونَ سِهَامَهُمْ فِي السَّمَاءِ فَتَرْجِعُ مُخَضَّبَةً بِالدِّمَاءِ، فَيَقُولُونَ: قَهَرْنَا أَهْلَ الْأَرْضِ، وَغَلَبْنَا مَنْ فِي السَّمَاءِ قُوَّةً وَعُلُوًّا

(((فَيَقُولُونَ: لَقَدْ قَتَلْنَا مَنْ فِي الْأَرْضِ , هَلُمَّ فَلْنَقْتُلْ مَنْ فِي السَّمَاءِ , فَيَرْمُونَ بِنُشَّابِهِمْ (19) إِلَى السَّمَاءِ , فَيَرُدُّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ نُشَّابَهُمْ مَخْضُوبَةً دَمًا) (20) (لِلْبَلَاءِ وَالْفِتْنَةِ) (21) (فَيَقُولُونَ: قَدْ قَتَلْنَا أَهْلَ السَّمَاءِ)


تلاحظ ان رسول الله صلى الله عليه وسلم استخدم نفس المصتلح بالسهام الي يمرقون بها الاسلام .. لماذا للبلاء والفتنه .. وماهو مخططهم قتل اهل الاسلام باسم الدول الاسلامية وباسم الاسلام من ثم الهيمنة على الوطن العربي وحكمه والسيطره عليه .. لذلك يستميتون على طرد الحكام السابقين والجلوس مكانهم ..

اما اخر خارجة من ياجوج وماجوج .. وهي التي بتكون مع الدجال .. فلا يذكر القران الكريم .. ان السد يخرج منه ياجوج وماجوج ناتج انهم قاموا بفتحه .. السبب ان الله سبحانة وتعالى .. يدك هذا السد ويرجعه مستوي تماما .. اي بقدره الاهية ومعجزات وايات في السماء ..

قال تعالى (قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا )

تشاهد الان المخطط الذي نمر به .. والنهاية المأساوية التي سوف تهلك العرب ..

(((فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ , أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ؟ , قَالَ: " نَعَمْ إِذَا كَثُرَ الْخَبَثُ ))

وعلى فكره اعرف من يدير الفتنه في الوطن العربي واين مكانهم واسمائهم .. بني فلان وبني فلان ..

هذا والله المستعان
avatar
الهمداني
باحث للفتن واحداث اخر الزمان

عدد المساهمات : 1285
تاريخ التسجيل : 20/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى